مخاوف متصاعدة في مناطق سيطرة النظام من انتشار "كورونا" لاسيما دير الزور

25.آذار.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

تتصاعد المخاوف ضمن مناطق سيطرة النظام لاسيما في دير الزور، لعدم إعطاء النظام الصورة الحقيقية لما هو عليه الحال داخل سورية حول انتشار وباء كورونا، وسط حالة عدم الثقة بالنظام وإجراءاته وتصريحاته، ويشمل ذلك حتى الفئات المؤيدة للأسد.

وأوضح موقع "فرات بوست" في تقرير له، أن حديث كورونا أصبح هو الطاغي، في مناطق دير الزور المسيطر عليها من قبل النظام، وسط عدم وجود إجابات شافية حول حقيقة ما يجري، ومن يكون لديه العلم من الكوادر الصحية في المحافظة، يخشى على حياته إن قال الحقيقة.

ولفت إلى أن أكثر ما يخشاه أبناء المحافظة، هو واقعها الصحي شبه المنهار، مما يجعل تفشي فيروس مثل كورونا في حال حصوله، نتائج كارثية.

ولعل الحصيلة الأخيرة المعلنة كانت مساء اليوم الأربعاء وهي 5، يضافون إلى الحالة الأولى التي أقر بها النظام قبل أيام، وذكرت وزارة الصحة في حكومة الأسد، أنها كانت ضمن المجموعة التي تم وضعها في الحجر الصحي بمنطقة الدوير قرب دمشق.

الإعلان الجديد اليوم، يُشير إلى استمرار إنكار النظام لحقيقة وجود حالات أكبر من هذا العدد بكثير في المحافظات السورية، خاصة التي تتواجد فيها عناصر الميليشيات الإيرانية، وعلى رأسها دمشق ودير الزور وحمص، ممن أكدت الأنباء والتقارير تكتم النظام على عشرات الوفيات فيها، معلناً أن جميعها توفيت بمرض “ذات الرئة”، وفق تقرير لموقع "فرات بوست".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة