مديرية صحة إدلب " الاستهداف المتكرر للمنشئات الطبية يجعلها خارج الخدمة وحمايتها أمر غير ممكن"

15.شباط.2016

أصدرت مديرية الصحة في محافظة إدلب بياناً حول الغارات الروسية التي استهدفت المشافي الميدانية اليوم في ريفي إدلب وحلب.


وجاء في البيان أن الطيران الحربي الروسي قام اليوم الإثنين بغارات جوية استهدف خلالها عدد من القرى في محافظتي حلب وإدلب وأن النصيب الأكبر في هذه الغارات كان للمنشئات الطبية.


وأضاف أن صاروخ بالستي انطلق من البوارج الروسية في البحر المتوسط وصل مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي تمام الساعة الثامنة والربع مستهدفاً مشفى التوليد والنسائية ومخلفاً دماراً كبيراً وجرحى بين المدنيين ما أدى لدمار المشفى بشكل كامل وخروجه عن الخدمة واستشهاد عشرة مدنين بينهم ثلاث اطفال وسيدة حامل وجرح أكثر من ثلاثين شخصاً.


وتابع البيان أن الطيران الروسي استهدف مدينة معرة النعمان استهدف عدة مشافي طبية كانت الاستهداف الأول تمام الساعة التاسعة باستهداف مشفى العظمية لمنظمة أطباء بلا حدود ما أسفر عن دمار المشفى وخروجه عن العمل بشكل كامل ثم عاود الطيران الروسي استهداف المشفى أثناء وصول فرق الدفاع المدني للمكان للبحث عن ناجين تحت الأنقاض ما أسفر عن استشهاد 9 شهداء بينهم طفل وممرض وممرضة وعشرات الجرحى.


وبحدود الساعة الحادية عشر قام الطيران الروسي بغارة استهدفت المشفى المركزي ( الوطني ) في مدينة معرة النعمان أسفر عن سقوط ثلاثة شهداء بينهم ممرضة وعدد كبير من الجرحى.


وأشار البيان الى أن هذا الاستهداف ليس الأول حيث أن ستة مشافي طبية خرجت عن الخدمة سابقاً في المحافظة وهي " الشفاء بسراقب ، كيوان بكنصفرة ، الهلال بمدينة إدلب".


وختم البيان بالتأكيد على ان الاستهداف المتكرر للمنشأة الصحية غالباً ما يؤدي الى خروج المنشأة عن الخدمة وهجرة الكوادر الطبية علماً أن حماية المنشأة الطبية أمر غير ممكن في ظل الاوضاع الراهنة والإمكانيات الحالية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة