مذكرات بن رودس تكشف عن ضغوط دولية منعت "أوباما" من ضرب الأسد عام 2013

05.حزيران.2018
بن رودس
بن رودس

متعلقات

كشف "بن رودس" الذي شغل منصب مستشار الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، عن أحداث وتفاصيل رافقت عزم إدارة أوباما ضرب نظام الأسد بعد استخدام الأخير للسلاح الكيميائي ضد المدنيين في غوطة دمشق الشرقية صيف عام 2013.

ووفقاً لما نشره موقع "ذي أتلانتيك" الأميركي، فإن بن رودس قال إن "نتنياهو قال لأوباما بعد اتصاله به في نهاية أغسطس/آب 2013 لإبلاغه بتأجيل الهجوم وطلب موافقة الكونغرس: "هذا هو القرار الصحيح".

ورغم سعي أوباما لتنفيذ الضربة على مواقع الأسد إلا أن الكونغرس رفض التصويت على استخدام القوة ضد النظام، لينتهي الأمر إلى اتفاق الولايات المتحدة مع روسيا على تفكيك الأسلحة الكيميائية للنظام بواسطة المفتشين الدوليين.

وكشف بن رودس في مذكراته عن مشاورات حصلت ضمن إدارة أوباما من جهة، ومشاورات أجرتها الإدارة مع الحلفاء الأوروبيين وفي أروقة الأمم المتحدة، بشأن توجيه ضربة لنظام الأسد، إلا أن ضغوطاً دولية أفضت إلى عدم ضرب النظام حينها.

ويقول بن رودس في مذكراته إن "الولايات المتحدة كانت قد تلقت تقريراً قبل شهر يفيد بأن النظام يستعد لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المعارضة أو نقلها إلى "حزب الله" اللبناني، وبناء على التقرير الاستخباراتي، أرسلت الولايات المتحدة تحذيرات إلى روسيا وإيران والنظام السوري مفادها أن أوباما أوضح بشكل علني على مرأى من العالم كله نتيجة استخدام الكيميائي، حيث سيخضع الأسد للمساءلة في حال استخدم هذه الأسلحة".

ومنذ بداية عام 2013 استخدم النظام السوري السلاح الكيميائي بشكل محدود إلا أن الاستخبارات الأميركية رصدت هجوماً مؤثراً في إبريل/نيسان 2013، ليبدأ أوباما بعدها بالحديث عن خط أحمر مرتبط باستخدام السلاح الكيميائي، ليأتي هجوم أغسطس/آب 2013 على ضواحي دمشق المكتظة بالسكان ويضع أوباما أمام الوفاء بتعهداته.

يقول رودس إن أول ما طرح بعد الهجوم كان الإعلان عن تقديم دعم عسكري كبير للمعارضة السورية. وأوكلت هذه المهمة لرودس نفسه لأنه مستشار الأمن القومي لمدة 4 سنوات.

وفي المذكرات يروي رودس كيف أجرى مقابلات تلفزيونية ومكالمات جماعية ومحادثات مطولة مع الصحافيين تحت عنوان "توفير دعم عسكري مباشر للمعارضة السورية"، إلا أن المشكلة كانت أن طبيعة هذا الدعم مجهولة.

وبعد أيام من الهجوم في 21 آب 2013، تأكدت الاستخبارات الأميركية إلى حد بعيد أن هجوم غاز الساريين قد أدى إلى قتل أكثر من ألف شخص في ريف دمشق وأن نظام الأسد هو المسؤول.

وبعد يومين، ضمن اجتماع في البيت الأبيض نصح المسؤولون أوباما بتوجيه ضربة عسكرية للنظام. وعلى الرغم من أن رئيس هيئة الأركان السابق مارتن ديمبسي كان يرى أن سورية منحدر زلق إلا أنه قال "يجب فعل شيء ما حتى لو لا نعلم ما سيحصل بعد أن نتصرف".

واستفسر أوباما عن فريق محققي الأمم المتحدة الذين كانوا في موقع الهجوم للحصول على عينات. سائلاً "ما الذي يمكن فعله لإخراجهم؟" كانت لهجة أوباما تشير إلى عمل عسكري بحسب رودس.

بعد يومين، وفي صباح يوم الاثنين كان الجميع خارج المكتب البيضاوي في انتظار الملخص الصباحي لأوباما. بعد دخول المكتب البيضاوي أعطى كلابر ملخصه الاستخباراتي المعتاد وقال إن جميع الأدلة تشير إلى أن الأسد أمر بهجمات السارين الكارثية إلا أنه توقف للحظة ومن ثم قال إن الأدلة ليست "ضربة قاضية".

يتابع رودس بالقول "اتصل أوباما بالأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، لإخراج المفتشين من سورية إلا أن بان رفض، قائلاً "على الفريق إكمال عمله" ليرد أوباما "أنا لا أبالغ إذا ما أكدت على أهمية عدم البقاء في سورية لفترة طويلة"، ليرد بان بأن الأمر سيستغرق عدة أيام، فضغط عليه أوباما أكثر قائلاً يجب إخراجهم الليلة.

وفي تلك الليلة اعتقد رودس أن أوباما سينفذ ضربة عسكرية خلال الأسبوع لو لم يقف بطريقه فريق الأمم المتحدة.

وكان الاتصال الثاني مع أنجيلا ميركل التي كانت من المقربين لأوباما حيث طلب منها دعمه في العمل العسكري. قال لها "حتى لو لم تشارك ألمانيا، إلا أن المملكة المتحدة وفرنسا ستشاركان"، موضحاً أن دعمها سيظهر أن الولايات المتحدة وأوروبا على موقف واحد، وبالتالي يمكنهما إقناع بقية دول الاتحاد الأوروبي.

وشهد الكونغرس معارضة كبيرة شملت رسالة مشتركة من أعضاء الحزب الجمهوري رفضاً لأي عمل عسكري. كما أن البرلمان البريطاني قد صوت ضد المشاركة بضربات تقودها الولايات المتحدة ضد النظام السوري.

وأيدت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، هيلاري كلينتون، الضربات العسكرية، كما دعمت "أيباك" وهي لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية، تنفيذ الضربات، إضافة إلى المملكة العربية السعودية. إلا أن هذا الدعم بحسب رودس لم يغير موقف الحزبين الرئيسين في الولايات المتحدة ولا الرأي العام الأميركي.

وبعد السفر إلى روسيا لحضور قمة "مجموعة العشرين" التقى رودس مع أوباما في سانت بطرسبرغ، ليبدأ أوباما في حديثه عن تراجع الدعم، وكيف تحول الصقور في الكونغرس مثل مارك ربيو إلى موقف معارض للضربة.

قال أوباما لرودس بحسب المذكرات "ربما لا يمكن للشعب الأميركي دعم هجوم على سورية. في ليبيا، كان كل شيء على ما يرام أنقذنا آلاف الأرواح، ولم يكن لدينا أي إصابات، وأطحنا بديكتاتور قتل مئات الأميركيين. إلا أن تأثيره كان سلبياً في الداخل الأميركي"، وأضاف "الناس دائماً تقول لا لمرة أخرى".

أدرك رودس حينها أن الضغط على أوباما قد دفعه للتراجع. وتوصل وزير الخارجية الأميركي حينها، جون كيري، مع نظيره الروسي إلى اتفاق يقضي بتجريد النظام من الأسلحة الكيميائية والذي أدى إلى تسليم نظام الأسد لمعظم ترسانته من الأسلحة الكيميائية قبل أن يتبين أنه مازال يملك ما يكفي منها للاستمرار باستخدام هذه الأسلحة المحرمة دولياً في وقت لاحق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة