مركز ثقافي في بلدة الراعي يخلد ذكرى شهيد تركي ارتقى بمعارك تحرير عفرين

20.تموز.2018

افتتحت جمعية تركية، يوم الخميس، مركزا ثقافيا ببلدة الراعي السورية، ذات الغالبية التركمانية، الواقعة على الحدود مع تركيا، وذلك عملا بوصية جندي تركي استشهد خلال مواجهات مع تنظيم "ي ب ك" في منطقة عفرين، شمالي سوريا.

وحمل المركز اسم "بيت موسى أوز ألكان الثقافي"، وذلك تيمنًا بالجندي التركي موسى أوز ألكان، وهو برتبة رقيب، واستشهد في وقت سابق في عفرين، في إطار عملية غصن الزيتون.

وشارك في مراسم افتتاح المركز، كل من نائبي والي كليس، سلجوق أرسلان، وعمر يلماز، بالإضافة إلى رئيس المجلس التركماني السوري محمد وجيه جمعة، وأعضاء المجلس المحلي بجوبان باي، التابعة لمحافظة حلب شمالي سوريا.

وبدأت المراسم بقراءة آيات من القرآن الكريم، والدعاء للشهداء، ودقيقة صمت احتراما لأرواح الشهداء، كما قام بعض المشاركين بأداء أغانٍ تراثية محلية، وفق "الأناضول".

وأنشئ المركز في منزل مهجور بجوبان باي، التي تم تطهيرها من الإرهاب، في إطار عملية درع الفرات، التي نفذتها القوات المسلحة التركية، في أغسطس/ آب 2016.

ويتضمن المركز حديقة للأطفال، وملعبا لكرة القدم، وآخر لكرة السلة، بالإضافة إلى قاعة اجتماعات تتسع لـ 120 شخصا، وورشة عمل مؤلفة من 3 غرف، ومستودع وقاعة لعرض أفلام سينمائية.

تجدر الإشارة إلى أن الجندي التركي موسى أوز ألكان، أوصى في حال استشهاده، ببناء روضات أطفال، أو مراكز ثقافية في المناطق التي يقطنها التركمان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة