مركز دراسات أمريكي: "قسد" ستلجأ لصفقة مع الأسد لمواجهة "تركيا" بعد انسحاب واشنطن

22.كانون1.2018
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

رجح مركز أمريكي للدراسات أن يدفع قرار الرئيس دونالد ترامب سحب قواته من سوريا قوات سوريا الديمقراطية، إلى إبرام صفقة مع "بشار الأسد" لمواجهة أي عملية عسكرية تركية شرقي سوريا.

وحسب تقرير لمركز "مجلس العلاقات الخارجية" للدراسات الأمريكية، فإن إعلان ترامب عن قراراه يعد خيانة لشريك واشنطن الأساسي على الأرض شرقي سوريا المتمثل بقوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي تسيطر على ثلث الأراضي السورية تقريبا، فضلا عن أن قراره يعني تخليه عن حلفاء إقليميين آخرين له، وخاصة إسرائيل، ما يجعلها وحيدة أمام إيران و"حزب الله" اللبناني في سوريا.

ولفت التقرير إلى أن قرار ترامب الأخير إلى جانب قرار بيع إدارته أنظمة صواريخ باتريوت لتركيا "الذي ما زال في انتظار موافقة الكونغرس"، من شأنه أن يقوي العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا، لكنه يحمل في طياته مخاطر هائلة للحكومة التركية.

وتابع أنه دون وجود الولايات المتحدة في سوريا، ستعتمد الجهات الفاعلة الإقليمية على روسيا لتحقيق مصالحها.

ورجح التقرير أن يتوجه الأكراد إلى الحكومتين الروسية والسورية في أعقاب قرار إدارة ترامب، طالبن إبرام صفقة مع حكومة النظام تضمن لهم حكما ذاتيا مقابل موافقة الأكراد على استعادة الأسد السيطرة على كامل المناطق السورية في سبيل مواجهة التحرك التركي العسكري، ما سيزيد من احتمالات اندلاع مواجهة بين سوريا وتركيا.

واعتبر أن كل المؤشرات الآن تشير إلى أنه ستكون هناك صفقة بين الأسد والأكراد تتيح له استعادة السيطرة على كامل الأراضي السورية مقابل توفير الحماية للأكراد في مواجهة تركيا.. وفي حال حدوث هذا فإن الوضع سيسوء بشكل كبير، خاصة في حال أعطى الرئيس التركي أوامره للجيش ببدء الهجوم العسكري شمال شرق سوريا.

وبالنسبة لروسيا التي تقدم الدعم الدبلوماسي والعسكري لقوات سوريا الديمقراطية، فإنها ستحاول اللعب مع جميع الأطراف، وضمان تعزيز تأثيرها على أنقرة، ما سيضعف علاقات تركيا مع حلف الناتو وأوروبا، والتي هي ضعيفة أساسا.

وخلص إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الآن يلعب دور الوسيط بلا منازع في صياغة مستقبل سوريا، لكن على موسكو أن تتعامل مع المصالح التنافسية لسوريا وتركيا.

وفي حال نجح الرئيس بوتين في إدارة هذا الملف المعقد مع جميع الأطراف دون اندلاع مواجهة بين الأتراك والأكراد، وبين الأتراك والسوريين، أو مواجهة عسكرية سورية تركية كردية، فإن ذلك سيعزز دوره في الإقليم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة