مسؤولون أمريكيون يعلنون القبض على مقاتلين من تنظيم الدولة على صلة بتفجير انتحاري في منبج

19.آذار.2019

متعلقات

قال مسؤولون أمريكيون إن قوات سوريا الديمقراطية ألقت القبض على مقاتلين من تنظيم الدولة على صلة بتفجير انتحاري في سوريا، والذي أدى لمقتل أربعة أمريكيين مما يوفر خيوطا ملموسة لواشنطن فيما يتعلق بأعنف هجوم حتى الآن على عسكريين أمريكيين في سوريا.

وقتل التفجير جوناثان فارمر من الكتيبة الثانية وشانون كنت المتخصصة بفك التشفير في البحرية الأمريكية وسكوت ويرتز من وكالة المخابرات الدفاعية. كما أسفر التفجير عن مقتل غدير طاهر الحاصلة على الجنسية الأمريكية وهي مترجمة مدنية لدى متعاقد أمريكي، بحسب وكالة رويترز.

وقال أحد المسؤولين لـ "رويترز" إن عدد المحتجزين أقل من عشرة. وقال مسؤول ثان إن اعتقالات سابقة جرت في فبراير شباط، دون أن يكشف عن عدد المعتقلين، ولم ترد من قبل أنباء عن هذه الاعتقالات.

وقال المسؤول الثاني طالبا عدم الكشف عن هويته "الاعتقالات السابقة وفرت بعض الخيوط والفرص التي نواصل العمل على تتبعها"، ولم يذكر مزيدا من التفاصيل.

وأضاف "التحقيق مستمر وكذلك جهود تقديم كل هؤلاء الإرهابيين المسؤولين عن الهجوم للعدالة".

وكان تنظيم الدولة قد أعلن في السادس عشر من شهر كانون الثاني الماضي عن قيام انتحاري تابع له بتفجير حزامه الناسف بالقرب من مطعم قصر الأمراء وسط مدينة منبج أثناء مرور دورية عسكرية مشتركة من القوات الأمريكية ووحدات حماية الشعب الكردية، ما تسبب بسقوط العديد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين المتواجدين بموقع الانفجار، بالإضافة لسقوط قتلى من عناصر الوحدات الكردية والقوات الأمريكية.


وكان الهجوم هو أعنف عملية منفردة تستهدف أمريكيين في سوريا منذ أن نشرت الولايات المتحدة قوات برية هناك في 2015.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة