مسؤول أممي يحذر من "مذابح حقيقية" بحق المدنيين في إدلب

25.شباط.2020

حذر نائب منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا، مارك كتس، خلال مؤتمر صحفي عقده بجنيف، الاثنين، من "مذابح حقيقية" بحق المدنيين في محافظة إدلب؛ جراء استمرار هجمات نظام الأسد وداعميه.

وقال كتس إن إدلب تحولت لساحة حرب بسبب استمرار هجمات النظام وداعميه، وإن أكثر من 3 ملايين مدني محاصرين فيها، مؤكداً أنه "لا شك أننا سنشهد مذابح حقيقية بحق المدنيين".

ولفت كتس إلى أن الأمم المتحدة ترسل 50 شاحنة مساعدات إلى إدلب يوميا، وتهدف لرفع هذا العدد إلى مئة، مؤكداً أن الهجمات (دون ذكر اسم نظام الأسد وداعميه) تسببت بنزوح أكثر من مليون مدني باتجاه الحدود التركية.

وشدد المسؤول الأممي على أن سوريا "لم تشهد نزوحا للمدنيين" مشابها للنزوح الأخير منذ بدء الحرب في البلاد عام 2011، لافتاً إلى أنه "خلال بضعة أشهر، تعرضت عدة مشافي ومدارس وأسواق شعبية ومخابز وخزانات المياه لغارات جوية وقصف".

وأضاف: "هناك الآن مجتمع يعاني من الصدمة والخوف، والناس يفرون باتجاه الحدود بسبب الخوف"، مشيراً إلى أن "الأمم المتحدة وثقت جرائم الحرب التي ارتكبت من قبل في سوريا عدة مرات".

ونوه إلى أن "المحاكم هي من ستقرر في المستقبل ما إذا كانت الهجمات المستمرة ضد المدنيين في إدلب جرائم حرب أم لا"، في حين أشاد المسؤول الأممي باستقبال تركيا لنحو 3.6 مليون سوري، مضيفا أنه "لا يريد مشاهدة وصول المزيد من اللاجئين إلى تركيا"، كما أشاد بالدعم الذي تقدمه تركيا لعمليات الإغاثة الأممية ما وراء حدودها في سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة