مسؤول الاقتصادية في تحرير الشام يوضح ملابسات مصادرة منزل الثائر "أبو شامل" في كفرسجنة بإدلب

19.كانون1.2017

رد "ثائر أبو أحمد" مسؤول الاقتصادية التابعة لهيئة تحرير الشام في قاطع حماة، على قضية مصادرة منزل الثائر "أحمد العيسى" أبو شامل من أبناء بلدة كفرسجنة جنوب إدلب، في بيان يوضح فيها تفاصيل وألية المصادرات وقضية العيسى كاملة، مؤكداً أن كل عمل الاقتصادية مبني على أحكام قضائية وإنذارات إخلاء خلال مدة زمنية.

وتقوم ألية المصادرة لكل بيت "شبيح" يسكن في داخله من يلوذ به على قسمين، الأول "اذا كان من يسكن في بيت الشبيح "أخيه أو أبيه أو عمه أو خاله أو....وهو مجاهد نعطيه بيت آخر ونخرجه من بيت الشبيح"، والثاني "اذا كان مدنيا نخرجه ونعطي بيت الشبيح لأخ مجاهد"، أما اذا كان من يسكن بيت الشبيح نازحا من أرض تحت سيطرة النظام "نقدر وضعه اذا كان فقيرا نبقيه في البيت ولا نأخذ منه شيء مقابل سكنه في بيت الشبيح، أما اذا كان غنيا نخرجه منه وإن ضاقت به الدنيا نؤجره البيت بآجار شهري".

وعن قضية أبو شامل قال أبو ثائر في بيانه "أما قضية بيت أخوه لالأخ أبو شامل المدعو "زهير محمد العيسى" وهو عقيد طيار يتعامل مع الروس مباشرة لقصف أهلنا في المناطق المحررة ومنذ عدة أيام انتقل إلى مطار التيفور في حمص والتنسيق مع قاعدة حميميم الروسية على أكبر وجه - والذي يسكن بيت الشبيح أخوه ل "زهير عهد العيسى" الأخ "أبو شامل".

وأضاف "منذ سنتين ونحن في اقتصادية قاطع حماه مصادرين هذا البيت ولم يراجعنا أحد و عندنا الإثبات و الدليل على أن أخوه ل أبو شامل ما زال مع النظام كما ذكرنا منذ قليل وهذا البيت للشبيح "زهير محمد العيسى"، ومنذ أسبوع جلست مع الأخوة في المصادرات وسألتهم عن بعض الأمور العالقة فذكر منها أن أبو شامل أعطوه عدة إنذارات ولم يخرج من البيت وعدة أمور عالقة - لكن أنا أتكلم عن أبو شامل والبيت الذي يجلس فيه فقمنا بإرسال إنذار إلى أبو شامل بإخلاء البيت خلال مدة ۱۰ أيام - فلما ذهب الأخوة المكلفين بهذا الأمر وأعطوه الإنذار فكان رد أبو شامل على الأخوة مباشرة بقوله: "انتو ما فيكن دين و لا شرف" و تكلم بكلام لا يليق ب مجاهد وأنزل الصوتيات التي سمعتموها وتكلم على الشيخ الجولاني حفظه الله بكلام وقح".

وأوضح أبو ثائر " نحن لم نطلب منه إخلاء البيت مباشرة ولسنا من ألقي أغراض بيته خارج البيت مع العلم يوجد بيت أهله فارغ وهو بجانب بيت أخوه الشبيح"، لافتاً إلى أن قضية أبو شامل أحيلت للقضاء الشرعي حيث أن القضاء هو الذي يفصل بين الطرفين.

وكان المكتب الاقتصادي في هيئة تحرير الشام طالب الثائر "أحمد العيسى" أبو شامل من أبناء بلدة كفرسجنة بريف محافظة إدلب الجنوبي بإخلاء منزله على أنه مصادر للاقتصادية بحجة أن المنزل لأخيه القابع في مناطق سيطرة النظام، أثارت القضية ردود فعل كبيرة في أوساط النشطاء ومواقع التواصل الاجتماعي.

أحمد العيسى المعروف باسم "أبو شامل" من بلدة كفرسجنة بإدلب خرج مجاهداً إلى العراق عام 2013 وقاتل القوات الأمريكية قبل اعتقاله وسجنه لمدة عامين، كان من أول الثائرين ضد نظام الأسد في العاصمة دمشق، ثم التحق بركب الثوار في محافظته إدلب، عمل مع أحرار الشام ولفترة مع جبهة فتح الشام ومن ثم عاد للعمل مع أحرار الشام، التزم الحياد إبان الاقتتال الذي حصل بين هيئة تحرير الشام وأحرار الشام في أيلول الماضي.

قضية أبو شامل ليست الأولى في البلدة فقد سبق أن قام المكتب الاقتصادي التابعة لهيئة تحرير الشام بمصادرة العديد من المنازل لمدنيين بحجج متعدد منها أن أصحابها في مناطق النظام أو أن المنازل تتبع لعناصر من فصائل الجيش السوري الحر الملاحقين أمنياً، يضاف لذلك ألاف المنازل بل والقرى والبلدات التي سيطرت عليها هيئة تحرير الشام في ريف جسر الشغور وجبل السماق بحجة أنها لعائلات مسيحية أو علوية خرج منها أهلها وقامت بمصادرتها لصالحا إما لعائلات عناصرها أو لتأجيرها لصالح الهيئة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة