مسؤول تركي: خارطة منبج نموذج لإنهاء واشنطن علاقتها بـ " ي ب ك"

08.شباط.2019
نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال
نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال

متعلقات

قال نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال، إن خارطة طريق منبج، نموذج من أجل إنهاء الولايات المتحدة الأمريكية علاقتها بتنظيم "ي ب ك"، وذلك في كلمة له بندوة نظمها فرع وقف الأبحاث السياسية والاقتصادية والاجتماعية (سيتا) في العاصمة الأمريكية واشنطن، الخميس، حول انعكاسات انسحاب الولايات المتحدة من سوريا.

وأوضح أونال أن العلاقات بين البلدين في الوقت الحالي تشكل أهمية بالغة بسبب الوضع المعقد في المنطقة، مستذكرًا أن الفراغ في السلطة بالعراق وسوريا امتلأ بتنظيمات إرهابية، ولافتاً إلى أن "أحد أوجه القصور المهمة هنا هو النقص المؤسسي في الانتقال السلمي لأنه لا توجد في هذه الدول مؤسسات تضمن الانتقال السلمي من أجل أن يعبر الشعب عن نفسه والمطالبة بالتغيير".

وأكد أن الولايات المتحدة وتركيا على مسار واحد بخصوص إيجاد حل سياسي موثوق للأزمة في سوريا، وإنهائها بوقف إطلاق نار يشمل كامل البلاد، معتبراً أن اختيار واشنطن لحلفائها في وقت يتم فيه مكافحة "داعش" والسعي لبسط الهدوء، هو نقطة الخلاف بين البلدين.

وعزا سبب الخلاف إلى أن شريك واشنطن هو "ي ب ك/ب ي د" امتداد منظمة "بي كا كا" الإرهابية الانفصالية التي تشكل تهديدًا إرهابيًا خطيرًا على تركيا وتسببت بمقتل آلاف الأشخاص فيها، مشدداً على أن البلدين أسسا مجموعات عمل مشتركة من أجل حل الخلافات المتعلقة بـ"ي ب ك/ بي كا كا".

ولفت المسؤول التركي إلى أن "خارطة طريق" منبج السورية تعتبر إحدى أهم أنشطة مجموعة العمل حول سوريا، مؤكدًا أنها نقطة خروج للولايات المتحدة، ونموذجا لإنهاء علاقتها بـ"ي ب ك/ ب ي د"، مشيراً إلى وجود بعض التأخيرات بخصوص إتمام خارطة طريق منبج، مستدركًا بأن العملية تم تسريعها حاليًا وأن العمل بدأ حول تحديد العناصر المحلية التي ستكون ضمن وحدات الأمن والإدارة في منبج.

وردا على سؤال حول وجود تقويم متعلق بإتمام خارطة الطريق من عدمه، أكد أونال أن تقويم الولايات المتحدة هو الساري حاليًا مع قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من سوريا، و أن تركيا تعمل مع الولايات المتحدة من أجل عدم ملئ التنظيمات الإرهابية للفراغ الذي سينجم بعد انسحاب واشنطن من سوريا.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، توصلت تركيا والولايات المتحدة إلى اتفاق "خارطة طريق" حول منبج، يضمن إخراج "ي ب ك/بي كا كا" من المنطقة، وتوفير الأمن والاستقرار فيها، وتسببت واشنطن في تأخير تنفيذ الخطة عدة أشهر، متذرعةً بوجود "عوائق تقنية".

وتصر تركيا على ضرورة تطبيق خارطة الطريق، قبل انسحاب القوات الأمريكية من الأراضي السورية، واستعادة واشنطن لأسلحتها الموجودة بيد تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي.

وعن دور روسيا في سوريا، قال أونال، إن موسكو باتت عنصرا هاما هناك مع تدخلها العسكري في سوريا، مؤكدًا ضرورة تقبل ذلك، وتطرق إلى عمل تركيا مع روسيا وإيران بمسار أستانة، مشددًا أن المنطقة شهدت هدوءًا إلى حد ما مع مسار أستانة، واستدرك بالقول: "ولكن لم تنجح 100 بالمئة لأننا لم نكن متفقين حول كافة المسائل".

وتحدث أونال عن إعادة إعمار سوريا، مشددًا على ضرورة أن يتخذ المجتمع الدولي خطوات بخصوص استقرار البلد، وأضاف: "لا رابط بين الحل السياسي وإجراءات الاستقرار، وإنما يجب أن يسيرا بشكل متواز لكي يتم الخروج بنتيجة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة