مساعد بوتين يؤكد زيارة أردوغان لموسكو لبحث ملفات إدلب وشرقي الفرات

16.كانون2.2019

أعلن يوري أوشاكوف، مساعد الرئيس الروسي، أن فلاديمير بوتين سيلتقي نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، الذي يصل إلى روسيا في زيارة عمل، يوم 23 يناير، لافتاً إلى أن الرئيسين سيبحثان تطورات الأوضاع في سوريا، بما في ذلك إعلان الولايات المتحدة نيتها سحب قواتها من هناك.

وذكر مساعد رئيس الدولة أن موسكو تعطي أهمية كبيرة لتنسيق جهودها مع أنقرة على صعيد التسوية في سوريا، مشيرا إلى أن تطبيق المذكرة المشتركة الروسية التركية بشأن إقامة منطقة خفض التصعيد في إدلب من 17 سبتمبر الماضي، كان "مساهمة جدية في دعم نظام وقف الأعمال القتالية" في سوريا.

وأكد أوشاكوف أن بوتين وأردوغان سيبحثان الأوضاع الراهنة في منطقة إدلب، مشيرا إلى أن تطوراتها "تثير المخاوف والقلق وليس الوضع هناك بسيطا".

وتابع أن الرئيسين سيتناولان جوانب أخرى من التسوية السورية، بما في ذلك إطلاق عمل اللجنة الدستورية. وذكر أن "ثلاثية أستانا" (روسيا، تركيا، إيران) قدمت قائمة متفق عليها مع الأطراف السورية، من ممثلي المجتمع المدني السوري المتوقع دخولهم في تشكيلة اللجنة المذكورة، وهي قائمة كانت ينتظرها من الدول الثلاث المجتمع الدولي.

وسبق أن قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن الرئيس رجب طيب أردوغان سيزور العاصمة الروسية موسكو في 23 يناير / كانون الثاني الجاري، تهدف إلى تنسيق الوضع الناجم بعيد قرار الانسحاب الأمريكي من سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة