طباعة

مساع روسية لمنع الصدام بين "إيران وإسرائيل" و لافروف يلتقي مسؤولين في القدس سراً

25.تموز.2018

كشفت وسائل إعلام روسية جانباً من تفاصيل المناقشات التي أجراها في القدس أول من أمس، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيس الأركان فاليري غيراسيموف في زيارة لم تعلن سلفاً.

ولفتت أوساط روسية إلى رزمة مطالب إسرائيلية وضعت على طاولة المحادثات، بينها إنشاء «منطقة عازلة» بعمق 100 كيلومتر عن المنطقة الحدودية، وتفكيك منشآت أقامتها إيران على الأراضي السورية لتطوير أسلحة ثقيلة ومتوسطة.

ونقلت صحيفة «كوميرسانت» الرصينة عن مصادر إسرائيلية، أن نتنياهو عرض على الجانب الروسي إزالة جميع الصواريخ طويلة المدى من سوريا وإغلاق جميع المصانع التي تصنع صواريخ دقيقة وتقديم ضمانات لتفكيك جميع أنظمة الدفاع الجوي التي تحمي الأسلحة والمنشآت الإيرانية، إضافة إلى قطع الطريق على مرور الأسلحة الإيرانية إلى سوريا ولبنان عبر العراق أو عبر الأراضي السورية.

وناقش الجانبان مسألة إبعاد القوات الإيرانية عن المنطقة الحدودية. ولفت مسؤول إسرائيلي إلى أن روسيا أبدت التزاماً بإقامة منطقة خالية من الإيرانيين والقوات التابعة لطهران بعرض نحو 100 كم عن الحدود الإسرائيلية الشمالية، وزاد أن تل أبيب راضية عن ذلك «خطوة أولى»، ولكنها ستستمر بالعمل لمنع «التجذر الإيراني» في أي مكان آخر في سوريا، وفق الشرق الأوسط".

وبحسب المسؤول، فإنه «ما دامت لدى القوات الإيرانية القدرة على إطلاق صواريخ بعيدة المدى باتجاه أهداف إسرائيلية، حتى إن كانت تقع خارج المنطقة العازلة، لن يتوقف الطيران الإسرائيلي عن شن هجمات».

ولفتت أوساط روسية أمس إلى أن «لا خلاف بين موسكو وتل أبيب على الترتيبات المطروحة للنقاش»، خلافاً لما تردد في وسائل إعلام حول أن خلافاً ظهر بين الجانبين حول عمق المنطقة العازلة.

وزادت أن موسكو «لم تناقش تفاصيل تتعلق بالمساحات، وأن النقاش تطرق بالدرجة الأولى إلى ضمان عدم وقوع احتكاك بين إسرائيل والقوات الإيرانية وضمان الترتيبات النهائية على خط فك الاشتباك، وفقاً لاتفاق عام 1974».

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير