مستبقاً شائعات النظام .. الائتلاف الوطني يؤكد إدارته ملف الحج و"22,500" حاج حصة سوريا لهذا العام

09.تموز.2019

كشف الائتلاف الوطني السوري، عن زيادة حصة سوريا لموسم الحج من هذا العام 2019، وصلت إلى ٢٢,٥٠٠ حاج، تشمل الحجاج في جميع المناطق السورية، بما فيها مناطق سيطرة نظام الأسد، مؤكداً أن الملف بعهدة "لجنة الحج العليا" التابعة للائتلاف الوطني.


وأكد الائتلاف في تعميم نشره عبر أحد غرفه الرسمية أن ملف الحج السوري هو بإدارة "الائتلاف الوطني السوري منذ العام 2013” عبر لجنة الحج العليا السورية وهي أحد مؤسسات الائتلاف التنفيذية، مستبقاً الشائعات التي تعمل وزارة أوقاف نظام الأسد، ووسائل إعلامه عن حرمان السوريين من الحج، مؤكداً أن هذا غير صحيح بالمطلق.

وتواصل "لجنة الحج السورية العليا" التابعة للائتلاف الوطني منذ سبع سنوات، وبالتنسيق مع وزارة الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية، في تقديم خدماتها لجميع السوريين، الذين يتمكنون عاماً بعد عام من أداء هذه الفريضة في ظل رعاية وتنسيق وخدمات متميزة.

وفي أول شهر أذار الماضي، عقدت "لجنة الحج العليا السورية"، مؤتمرا صحفيا في مدينة اسطنبول التركية، أوضحت فيه تفاصيل تتعلق بالحج السوري لهذا العام، والترتيبات اللازمة وماتقوم به مكاتبها من أعمال لتسهيل الحج وتحقيق اعلى درجات التنظيم.

ولفتت اللجنة في المؤتمر إلى أنها وقعت اتفاقية ترتيبات شؤون الحج لعام 2019 بزيادة بلغت 3500 حاج عن الموسم الماضي ليصبح عدد الحجاج 22500 ألف حاج، مشيرة إلى أن تكاليف الحج لن ترتفع على الحجاج أكثر من 10%، رغم ارتفاع بعض العقود من المملكة السعودية لمئة بالمئة.

وكان كشف سامر بيرقدار رئيس اللجنة عن "زيادة بلغت 3500 حاج عن حصة الموسم الماضي، مشيراً إلى أن حصة سوريا كاملةً هذا العام بلغت 22 ألفا و500 حاج، مؤكداً في ذات الوقت حرص اللجنة باعتبارها مؤسسةً تتبع للمعارضة السورية، أن يكون الحج ملفا تعبديا بعيدا عن السياسة؛ فهي تخدم كافة السوريين على حد سواء، ولا تميز بينهم بناءً على مواقفهم السياسية، أو انتماءاتهم العرقية، لتقدم بذلك نموذجا مثاليا لمؤسسات سورية المستقبل.

وتميز الحج السوري ينقلات نوعية خلال السنوات الماضية، وحقق القائمون على إدارة ملف الحج إنجازات كبيرة بشهادة وزارة الحج في المملكة العربية السعودية، حيث تولي اللجنة تطوير اعمالها أهمية بالغة ودأبت على دفع عجلة التطوير.

ومن أبرز أعمالها في الموسم الماضي، إنجاز برنامج إلكتروني لملفي التقييم والشكاوي، وتدريب كوادر المجموعات من خلال التعاقد مع شركات تدريبية، وتنفيذ المرحلة الثانية منه مشروع الهدي، والمرحلة الثالثة من مشروع نظام تتبع الباصات عبر GPS، وبدء تطوير برنامج تسجيل الحجاج الإلكتروني، وإحداث تغيير جذري في آلية اختيار المقبولين للحج السوري من خلال اعتماد نظام القرعة إضافة لنظام المواليد الأكبر سناً.

وتشرف "لجنة الحج العليا السورية" على تقديم خدمات متعددة من خلال عملها الرقابي ومن هذه الأعمال حجوزات الطيران والسكن والنقل وغيرها، حيث يعتبر ملف الحج ملف سيادي بامتياز، تمكنت قوى المعارضة من خلال تميزها في أداءها من أن تنال ثقة المملكة العربية السعودية والتي قدمت كامل التسهيلات لمواصلة عمل اللجنة والاستمرار في تنظيم مواسم الحج السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة