مستشار رئاسي تركي يتوعد روسيا بانتقام رهيب وصدام قاس بسوريا

28.شباط.2020

يسود جو من التوتر والترقب بين روسيا وتركيا، بعد حادثة استشهاد الجنود الأتراك التسعة والعشرين بقصف جوي روسي على موقعهم بريف إدلب، وسط تهديدات تركية مستمرة وتصعيد غير مسبوق وتوعد لرد كبير.

وتوعد مسعود حقي، مستشار الرئيس التركي، روسيا بانتقام رهيب وباحتمال نشوب صدام قاس بينها وبين تركيا بسوريا، وذكّرها بالحروب الماضية بينهما وبأن بلاده مستعدة لمواجهة عسكرية جديدة معها.

ووفقا لـ Regnum أعلن حقي في بث مباشر على أثير تلفزيون A Haber: "أن تركيا قاتلت روسيا 16 مرة في التاريخ، وكانت مستعدة لدخول الحرب مرة أخرى، مؤكداً أن انتقام تركيا لهؤلاء سيكون "رهيبا"!.

وكانت زعمت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها، ان القصف لم يطل مواقع القوات التركية، ولفتت إلى أن الجانب التركي لم يقدم لموسكو معلومات عن تواجد عسكرييه في بليون في إدلب، مضيفة أنه وفقا للمعلومات التي تلقاها مركز المصالحة الروسي في سوريا، لم تتواجد هناك وحدات، ولم يكن مفترضا أن تتواجد أي وحدات تركية في منطقة القصف.

يأتي ذلك في وقت يواصل الوفدان التركي والروسي، اليوم الجمعة، اجتماعاتهم حول إدلب، لليوم الثالث على التوالي، في مقر وزارة الخارجية بالعاصمة أنقرة.

وبحسب مصادر دبلوماسية يبدأ الاجتماع الساعة 16:00 بالتوقيت المحلي، في الجولة الثالثة من اللقاءات، وأوضحت المصادر أن سادات أونال، نائب وزير الخارجية التركي، سيترأس وفد بلاده بالاجتماع، فيما سيترأس الوفد الروسي، نائب وزير الخارجية سيرغي فيرشينين، والمبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف.

يشار إلى أن الوفدين الروسي والتركي، سبق لهما أن عقدا جولتي مباحثات حول إدلب في أنقرة وموسكو، والجولة الأولى من مباحثات الوفدين حول الأوضاع في إدلب، انطلقت الأربعاء في أنقرة، ويشار إلى أنه لم يخرج أي إتفاق بعد من هذه الجولات.

وكانت تعرضت نقطة للقوات المسلحة التركية في منطقة بليون بجبل الزاوية، لقصف جوي من الطيران الحربي الروسي، خلفت حتى الساعة وفق إعلان والي هاطاي استشهاد 30 عنصراً، وجرح آخرين، في وقت يسود جو بين الروس والأتراك.

وكانت واصلت المدفعية التركية طوال ساعات الليل، توجيه ضربات مركزة لمواقع قوات النظام وروسيا على محاور مدينة سراقب وريفها، رصدت على إثرها صباحاً مكالمات لقوات النظام عبر أجهزة التنصت تتحدث عن مقتل أكثر من 50 عنصراً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة