مسد: لن نقبل أن يكون عمق المنطقة الآمنة شمالي سوريا أكثر من 5 كيلومترات

03.آب.2019
سينم محمد
سينم محمد

متعلقات

أعلن مجلس سوريا الديمقراطية، اليوم الجمعة، أنه لم يتوصل لأي اتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية حول طول وعمق "المنطقة الآمنة" المزمع إنشاؤها في سوريا، مؤكداً أنه لن يقبل بعمقٍ يزيد عن 5 كيلومترات.

وقالت ممثلة مجلس سوريا الديمقراطية في الولايات المتحدة، سينم محمد، إنهم "سيتباحثون مع الجانب الأمريكي على عمق 5 كيلومترات لتلك المنطقة، وأنهم لن يقبلوا بعمق يفوق 5 كيلومترات"، حسبما ذكرت شبكة رووداو الإعلامية.

وكان المبعوث الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري، قد أكد لـ "رووداو"، الخميس، أنهم لم يتوصلوا لأي اتفاق مع تركيا بخصوص عمق "المنطقة الآمنة"، ولكن الولايات المتحدة ترى أن عمق هذه المنطقة يجب أن يتراوح بين 5 و14 كيلومتراً، مع إخراج الأسلحة الثقيلة منها.

من جهتهم يرى خبراء سياسيون أن أوضاع كوردستان سوريا وشمال سوريا أكثر تعقيداً من أن تتوصل الأطراف خلال مدة وجيزة إلى اتفاق حول كيفية إنشاء "منطقة آمنة".

وقد اتضحت ملامح المشروع الأمريكي المتعلق بسوريا، فيما ترفض تركيا ذلك المشروع جملةً وتفصيلاً، حيث تحدثت واشنطن للمرة الأولى، الخميس، عن عمق "المنطقة الآمنة" التي أبدت الاستعداد لإنشائها في سوريا، والتي تقل عن نصف العمق الذي تطالب تركيا به.

وفي هذا السياق قال جيمس جيفري، إن "تركيا تطالب بمنطقة أكبر من تلك التي نراها نحن مناسبة، فالمنطقة الآمنة التي نراها مناسبة يتراوح عمقها بين 5 و14 كيلومتراً، على أن تُسحب الأسلحة الثقيلة منها".

أما تركيا، فتطالب بأن تكون "المنطقة الآمنة" بعمق 30 كيلومتراً، في حين يقول جيفري إن هذا الخيار يجب أن يُطرح على مواطني "شمال شرق سوريا".

ويضيف المبعوث الأمريكي إلى سوريا، أن الكورد، أو قوات سوريا الديمقراطية، مستعدة للانسحاب من المناطق الخاضعة لسيطرتها حتى عمق 14 كيلومتراً، وهو ما نفته ممثلة مجلس سوريا الديمقراطية في الولايات المتحدة، سينم محمد.

وعلى الرغم من أن ملامح هذه المنطقة لم تتضح بعد، إلا أن من المتوقع "في حال إنشائها" أن تشمل مدناً ومناطق شاسعة من كوردستان سوريا، منها القامشلي ورأس العين وعين العرب وتل أبيض.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة