مسلحون يعتدون على كادر مشفى "الفارابي" بالباب و"سيما" تعلق عملها لمدة يومين احتجاجاً

05.تموز.2020

 

قالت مصادر طبية بمدينة الباب بريف حلب الشرقي، إن عناصر مسلحة من مكونات "الجيش الوطني" اقتحمت مشفى الفارابي للأمومة والطفولة في المدينة ليلاً، خلال مرافقتها مريض، وقامت بالاعتداء على كادر المشفى وأطلاق الرصاص الحي ضمن بناء المشفى.

ورداً على الاعتداء، أعلنت الرابطة الطبية للمغتربين السوريين "سيما" التي تشرف على المشفى، إيقاف العمل البارد في كافة المشافي والمنشآت الصحية التي تديرها في منطقة الباب لمدة يومين.

وقالت المنظمة في بيان, أنه في صباح اليوم, “اعتدى أحد مرافقي المرضى بالرصاص الحي على أحد كوادر التمريض داخل غرفة إسعاف مشفى الفارابي للأمومة والطفولة في مدينة الباب، وأطلق عدة رصاصات داخل حرم المشفى، ثمّ خرج وعاود إطلاق الرصاص على البناء من الخارج”, وأشارت إلى أنه لم يصب أي من المناوبين العاملين والمرضى المراجعين في المشفى بأي أذى جسدي في هذه الحادثة.

واستنكرت المنظمة الطبية بشدة وأدانت هذا الفعل الشنيع اللامسؤول، والذي كان قد يؤدي إلى أذية الكوادر الطبية أو المرضى والمستفيدين ضمن حرم المشفى، كما أكدت أن المرافق الطبية وجدت لخدمة المجتمع المحلي والفئات الأشد ضعفاً، وخصوصاً في ظل الظروف الكارثية التي يشهدها الشمال السوري المحرر من فقر ومرض.

ونوهت إلى أن مشفى "الفارابي للأمومة والطفولة" يعتبر من أكثر المشافي أهمية في اختصاص التوليد وأمراض النساء والأطفال، وأن إيقافه سيحرم أكثر من 8000 نسمة من الخدمات الصحية هم بأمس الحاجة لها.

وطالبت المنظمة من الجهات المحلية والفصائل والسلطات المسؤولة، ومديرية الصحة والمجالس المحلية في منطقة الباب، بأخذ دورها في حماية المشافي و المراكز الصحية، وضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث، وعدم دخول العناصر المسلحة بسلاحها إلى المرافق الصحية، لضمان استمرار الخدمات الصحية للمجتمع المحلي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة