طباعة

مسيحيو إدلب يؤدون قداس عيد الفصح في دير القديس يوسف في القنية بريف جسر الشغور

01.نيسان.2018

أدى مسيحيو محافظة إدلب في الريف الغربي للمحافظة اليوم، قداس عيد الفصح في دير القديس يوسف في بلدة القنية في ريف جسر الشغور، دون أي معوقات اعترضتهم، حضره البابا يوحنا وعدد من أبناء الطائفة المسيحية في المنطقة.

وتعتبر محافظة إدلب من المحافظات التي تتعدد فيها الطوائف من الشيعة في بلدتي كفريا والفوعة التي ناصرت النظام ضد أبناء المحافظة وشاركت في سفك الدم، والطائفة الدرزية التي تنتشر في العديد من القرى في جبل السماق، والمسيحية في بلدات القنية والجديدة واليعقوبية بريف جسر الشغور والتي غادر قسم كبير من سكانها باتجاه محافظات اللاذقية والحسكة، علما أن أحدا من المسيحيين لم يتعرض لأي اعتداء من قبل الفصائل التي سيطرت على مناطقهم.

وكان طالب بابا الفاتيكان فرانسيس في قداس عيد الفصح، الذي يصادف اليوم الأحد، إلى "وضع حد فوري للإبادة الجارية" في سوريا، كما دعا إلى المصالحة بالشرق الأوسط، والسلام في الأرض المقدسة فلسطين.

وقال البابا في كلمته بساحة القديس بطرس في الفاتيكان، خلال قداس الفصح: "اليوم نحن نطلب ثمار سلام للعالم بأسره بدءاً من سوريا الحبيبة والمعذّبة، التي يُنهِكُ شعبَها حرب لا ترى نهاية".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير