مشاريع تنموية قطرية لـتأمين احتياجات المدنيين بريف حمص

15.كانون1.2014

تشرف وحدة تنسيق الدعم التي تتبع الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية على حملة "دعم حمص المحاصرة رغم الحصار" من خلال عدة  مشاريع  تمولها دولة قطر بهدف تخفيف آثار التجويع والحصار الذي يفرضه النظام على المنطقة و ذلك حسبما أفاده موقع الجزيرة نت اليوم الإثنين .

و أوضحت المصادر أن هذه المشاريع تعمل على تسمين العجول والخراف، إضافة لمشروع زراعة الخضروات الشتوية، و مشروع يهتم بدعم الثروة الحيوانية التي يمتلكها مزارعو الريف، حيث يقدم الرعاية الطبية واللقاحات والأعلاف.

كما أشارت المصادر أن كلفة هذه المشاريع  تبلغ  142 ألف دولار، كما أكد مسؤول المشاريع الزراعية والدفاع المدني بوحدة تنسيق الدعم مالك الحمصي أن اللحوم ستباع للمواطنين بسعر التكلفة في ظل ارتفاع أسعارها بشكل جنوني والذي ترافق مع انخفاض قيمة الليرة السورية، وعدم قدرة المواطنين على شرائها بسعر السوق. ولفت إلى أن المشاريع الثلاثة وفرّت فرص عمل مؤقتة لما يتجاوز مائة شخص من فنيين وعمال وأطباء بيطريين.

و عن موضوع الدعم البيطري أشار موقع الجزيرة نت إلى خطة إحداث وحدات بيطرية في قرى الحولة والغنطو والزعفرانة، ومدينتي تلبيسة والرستن، إضافة لعيادة بيطرية متنقلة يتركز عملها في سوق الغنم المركزي تمنح لقاحات مجانية.

كما تهدف المشاريع إلى توفير الخضروات الشتوية في ظل الحصار الذي يفرضه النظام على المنطقة ، حيث بادرت وحدة تنسيق الدعم بالتعاون مع مجلس محافظة حمص بتنفيذ مشروع زراعة 85 دونما من الأراضي بالخضروات.

و الجدير بالذكر أن خطة العمل على الزراعة و الدعم البيطري للثروة الحيوانية و كذلك توفير الخضروات الشتوية يشكل عونا كبيراً أمام المدنيين في المناطق المجاصرة في سوريا ، خاصة في ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية و عدم قدرة المواطنيين على توفير أبسط مقومات الحياة في هذه المناطق .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة