مصادر استخباراتية تكشف هوية خليفة "البغدادي" في قيادة داعش

21.كانون2.2020

كشفت مصادر استخباراتية لصحيفة "الغارديان" البريطانية هوية زعيم تنظيم داعش الجديد، وأن اسمه أمير محمد عبد الرحمن المولى الصلبي، لافتة إلى أنه من العناصر المؤسسين لتنظيم داعش الذي قتل زعيمه السابق في غارة أميركية في أكتوبر، وأنه من أبرز الذين استهدفوا الأيزيديين إبان سيطرة التنظيم على مساحات واسعة من العراق.

وأظهرت المعلومات الاستخباراتية أن التنظيم أعلن عن تسلم الزعيم الجديد مهامه بشكل مباشر بعد مقتل البغدادي في أكتوبر الماضي، رغم أن الاسم الذي تم تداوله في حينها أبو بكر الهاشمي القريشي، وهو اسم مستعار.

وتشير المعلومات إلى أن الصلبي كان قد ولد لعائلة تركمانية في بلدة تلعفر، وهو من أكثر المؤثرين في إيدلوجية التنظيم المتطرفة، ويطلق عليه البعض اسم الحاج عبدالله قردش، رغم أن بعض المعلومات تشير إلى أن قردش قتل قبل عامين.

وفي أغسطس الماضي كانت الخارجية الأميركية قد أعلنت عن مكافأة تصل إلى خمسة ملايين دولار مقابل معلومات تدل على مكان الصلبي ومعه اثنين من القادة المحتملين لخلافة البغدادي.

وكان الصلبي باحثا دينيا في تنظيم القاعدة بالعراق، ودرس في جامعة الموصل عام 2004، وارتفع بثبات في صفوف التنظيم ليتولى دورا قياديا كبيرا في داعش، وساعد دائما على قيادة وتبرير اختطاف أفراد من الأقلية الدينية الأيزيدية وذبحهم في شمال غرب العراق، ويعتقد أنه يشرف على بعض العمليات الإرهابية العالمية للجماعة.

وفي 27 أكتوبر، أعلن ترامب مقتل البغدادي في عملية نفذتها وحدة كوماندوس أميركية في شمال غرب سوريا على بعد كيلومترات من الحدود التركية، وقال الرئيس الأميركي إن البغدادي، 48 عاما، قتل لدى تفجيره سترة ناسفة كان يرتديها، بعدما حاصرته قوات أميركية خاصة في نفق مغلق في قرية باريشا في شمال غرب سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة