مصادر تركية: لا نعتد بتصريحات دمشق عن عودة العلاقات

24.أيار.2018

تحتل القضية السورية مرتبة متقدمة بين القضايا المطروحة على أجندة الانتخابات البرلمانية والرئاسية المبكرة التي تشهدها تركيا في 24 يونيو (حزيران) المقبل، سواء فيما يتعلق بشكل العلاقة مع نظام الأسد أو بالنسبة لقضية اللاجئين السوريين الذين تستضيف تركيا منهم نحو 3.5 مليون لاجئ.

وتعهد رئيس حزب الوطن التركي المعارض دوغو برنتشيك المرشح للرئاسة التركية منافسا للرئيس رجب طيب إردوغان في تصريحات، أمس، بأن يستقبل رئيس النظام السوري بشار الأسد رسميا في أنقرة وإقامة تحالف مع إيران حال الفوز بالانتخابات الرئاسية.

تصريحات برنتشيك، الذي أرسل حزبه من قبل وفدا للقاء الأسد ومسؤولين بحكومته لمناقشة العلاقات مع تركيا، تزامنت مع تصريحات لنائب وزير الخارجية في نظام الأسد، فيصل المقداد، عبر فيها عن أمله في عودة العلاقات السورية التركية إلى سابق ذروتها مثلما كانت عليه قبل العام 2011. متهما الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بتدميرها بسبب «ارتباطه بالإخوان المسلمين».

ونقلت وكالة «تاس» الروسية، أمس، تصريحات المقداد التي رد فيها على سؤال بشأن ما إذا كانت العلاقات السورية التركية ستتغير حال خسارة إردوغان الانتخابات المقبلة، حيث قال: «أعتقد أن إرادة الشعب التركي هي بناء أفضل العلاقات مع سوريا». واعتبر أن العملية الانتخابية في تركيا معقدة.

وفي تعليق لـ«الشرق الأوسط» على تصريحات المقداد، قالت مصادر دبلوماسية تركية، إن أنقرة لا تعير اهتماما لما يصدر من تصريحات عن نظام الأسد الذي قتل مئات الآلاف من شعبه، وأن موقفها الثابت يتلخص في أن بقاء الأسد لن يؤدي إلى حل الأزمة السورية.

ورفضت المصادر وصف المقداد للوجود التركي في شمال سوريا، بأنه «احتلال»، قائلة إن تركيا تعمل على تأمين حدودها من التنظيمات الإرهابية وتمكين السوريين من العودة إلى المناطق التي يتم تطهيرها من هذه التنظيمات، مشددة على أنه لا توجد أطماع لتركيا في الأراضي السورية.

في السياق ذاته، بدا أن هناك تيارا يؤيد عودة العلاقات بين تركيا وسوريا عبر عنه المرشح الرئاسي عن حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية، محرم إينجه أكثر من مرة في لقاءاته في إطار حملته الانتخابية، حيث أكد أنه سيعمل على حل الأزمة السورية خلال فترة قصيرة جدا من خلال الأمم المتحدة وسيعيد اللاجئين السوريين إلى بلادهم وسيعيد العلاقات مع دمشق إلى سابق عهدها، معتبرا أن ما أنفقته تركيا على اللاجئين السوريين كان كفيلا بإقامة آلاف الوحدات السكنية للشباب.

ومن جانبها، تعهدت ميرال أكشينار رئيسة «الحزب الجيد» المعارض والمرشحة للرئاسة، بإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بعد تهيئة البيئة المناسبة لذلك، مشيرة إلى أن السياسة الخاطئة لتركيا أسهمت في تعقيد الأزمة السورية وتفاقم مشكلة اللاجئين.

وأحدثت تصريحات المرشحين المنافسين لإردوغان في الانتخابات الرئاسية بشأن إعادة السوريين إلى بلادهم وتحسين العلاقات مع نظام الأسد حال فوزهم في الانتخابات، حالة من القلق في أوساط السوريين في تركيا، ورأى عدد منهم التقتهم «الشرق الأوسط»، أن خسارة إردوغان للانتخابات سيكون خبرا سيئا بالنسبة لهم، وأنهم يخشون فوز أي مرشح آخر بالانتخابات الرئاسية، خاصة أن حكومة حزب العدالة والتنمية الذي يرأسه إردوغان فتحت أبوابها لهم واستقبلتهم وهيأت لهم فرص التعليم والإقامة والعمل دون مشكلات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة