طباعة

مصادر لـ شام: أكثر من 50 معتقلاً قضوا في سجن إدلب المركزي و14 مدنياً بغارات روسيا وسط المدينة

14.آذار.2019
صورة الدمار في مدينة إدلب
صورة الدمار في مدينة إدلب

متعلقات

كشفت مصادر طبية في مدينة إدلب لشبكة "شام"، عن مقتل أكثر من 50 معتقلاً في سجن إدلب المركزي، جراء الضربات الجوية الروسية التي استهدفت المدينة مساء أمس الأربعاء، في وقت بلغت حصيلة الضحايا المدنيين جراء الغارات الروسية على مدينة إدلب 14 مدنياً جلهم أطفال ونساء.

وقالت المصادر إن عشرات الحالات الإسعافية وصلت للمشافي الطبية في مدينة إدلب والمناطق القريبة من المحافظة، بعد الضربات الروسية التي تعرض لها سجن إدلب المركزي، مشيراً إلى أن الإحصائيات الأولية تشير لمقتل 50 معتقلاً، توزعت جثثهم على عدة مشافي ومرافق طبية في المدينة، لم يتم التعرف عليهم بعد.

ولفتت المصادر الطبية إلى أن الغارات التي طالت منطقة الكسيح وسط مدينة إدلب، تسببت بمجزرتين بحق المدنيين في موقعين منفصلين، وثق حتى الساعة 14 مدنياً جلهم أطفال ونساء، إضافة لتمكن فرق الدفاع المدني من انتشال عدد من الجرحى على قيد الحياة.

وأكد نشطاء من مدينة إدلب ان حجم الدمار الذي خلفته الغارات الروسية على السجن المركزي كبير جداً وأن الاستهداف كان مباشراً لمباني السجن الرئيسية، متوقعين انتشال المزيد من الجثث لمعتقلين قضوا داخل السجن، حيث أن هيئة تحرير الشام لاتزال تفرض طوقاً أمنياً على المنطقة لملاحقة السجناء الفارين.

كما خلفت الغارات لتي طالت إحياء سكنية في مدينة إدلب قريبة من مقرات تابعة لحكومة الإنقاذ منها مقر رئاستها دماراً كبيراً في المرافق المدنية والمباني السكنية، بعضها سوي بالأرض لشدة تأثير الصواريخ التي طالت المنطقة.


وحملت "هيئة تحرير الشام" في بيان لها اليوم، المحتل الروسي مباشرة مسؤولية قتل السجناء في سجن إدلب المركزي وقصف الأحياء المدنية في مدينة إدلب، في معرض ردعا على الغارات الجوية الروسية التي طالت السجن المركزي وأحياء مدينة إدلب يوم أمس الأربعاء.

واعتبرت الهيئة في بيانها أن روسيا أرادت من وراء هذا القصف إخفاء الأدلة على جرائمها المرتكبة بحق المنطقة، بعد الكشف عن الخلية المرتبطة بقاعدة حميميم والتي اعترفت بتورطها بتفجيرات إدلب، وتثبت تورط القاعدة العسكرية في مطار حميميم مباشرة بهذه العملية، حيث اعتقلت الخلية التي نفذت هذه الجريمة وضبطت بحوزتهم سيارتان مفخختان كانتا معدتين للتفجير وسط الأحياء السكنية، إضافة لذلك ماقام به الجهاز الأمني للهيئة من احباط تسلل العشرات من عناصر داعش الذين هربتهم روسيا باتجاه المناطق المحررة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير