طباعة

مصدر أمني بالجبهة الوطنية يفند لـ "شام" حقيقة مزاعم "قسد" حول مقتل مواطن أيزيدي بريف عفرين

15.آب.2020

اتهمت حسابات مواقع إعلامية تابعة لميليشيا قوات سوريا الديمقراطية، أحد فصائل الجيش الوطني في منطقة عفرين، بقتل مواطن مسن من الديانة الأيزيدية، ويدعى "نوري جمو شرف"، في قرية شيخ الدير بريف مدينة عفرين شمالي حلب، بعد مقتله على يد مجهولين داخل منزله.

ووجهت عدة صفحات موالية لميليشيات "قسد" الإرهابية، اتهامات على مواقع التواصل الاجتماعي فصيل "فيلق الشام" التابع للجبهة الوطنية للتحرير المنضوية ضمن الجيش الوطني السوري بقتله، وقالت إن مسلحين من الفصيل اقتحموا منزله مساء الخميس وقتلوه.

وحول الموضوع، نفى مصدر خاص في الإدارة الأمنية للجبهة الوطنية للتحرير في منطقة غصن الزيتون، في حديث لشبكة "شام" كل ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول قيام عناصر من فصيل فيلق الشام التابع للجبهة الوطنية للتحرير بقتل المسن الأيزيدي.

ولفت المصدر الأمني إلى أن القصة تعود إلى مشادات كلامية وخلافات سابقة كانت قد حصلت بين المواطن المسن "نوري" وعدد من الأشخاص في القرية، إثر قيام المواطن بأفعال غير أخلاقية على الرغم من تحذيره من قبلهم مراراً من عاقبتها، وفق تعبيره.

وأشار المصدر الخاص في الإدارة الأمنية إلى أنهم بدأوا التحقيق في القضية بالتعاون مع الأجهزة المختصة من الشرطة العسكرية والشرطة المدنية والقضاء والطبابة الشرعية، وقاموا باستجواب كافة الأشخاص المقربين من الشخص المذكور "نوري" وأخذ شهاداتهم وإفادتهم، ليبقى القاتل مجهولاً حتى الأن، وسط شكوك في أن تكون الغاية من قتله هي بسبب أفعاله اللاأخلاقية، أو تحت أطماع السرقة لا أكثر.

وأكد المصدر الامني بأنه ما زالت القضية قيد المتابعة والتحقيق والبحث عن القتلة حتى اليوم تحت متابعة الجهات المختصة.

ويعمل الإعلام الموالي والرديف التابع لميليشيا قوات سوريا الديمقراطية، استغلال أي حادثة في منطقة عفرين، لتشويه صورة الجيش الوطني السوري، واتهام الفصائل بأعمال وانتهاكات وحتى التفجيرات التي تنفذها هي عبر خلاياها، لتعويم حالة الفوضى في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير