مصدر عسكري ينفي لـ "شام" الأخبار عن سيطرة النظام على خان شيخون جنوبي إدلب

19.آب.2019

متعلقات

نفى مصدر عسكري من غرفة عمليات "الفتح المبين" لشبكة "شام" اليوم الاثنين، الأخبار المتعلقة بدخول قوات الأسد وروسيا وإيران لمدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، مؤكداً أن تلك القوات لاتزال على أطراف المدينة الغربية، وأن المعارك على أشدها في المنطقة.

وأكد المصدر العسكري أن النظام ومن خلفه أطراف عدة موالية له، تحاول إسقاط المدينة إعلامياً قبل سقوطها عسكرياً، عبر وسائل الإعلام والترويج عبر القبضات اللاسكلية، وعبر جهات وأطراف كـ "المرصد السوري" وبعض القنوات العربية، والتي روجت لسقوط المدينة منذ يوم الأمس.

ولفت المصدر إلى أن قوات الأسد وحلفائها حاولت ليلاً التقدم باتجاه المدينة من الجهة الغربية، ووصلت لحاجز الفقير الذي شهد معارك عنيفة لساعات، لافتاً إلى أن الفصائل أوقفت التقدم ولم يدخل أي عنصر للنظام إلى أي من أحياء المدينة.

وتعتبر مدينة خان شيخون أكبر مدن الريف الجنوبي لإدلب وبوابة المحافظة من الجهة الجنوبية، إضافة لكونها عقدة المنطقة إذ انها تفصل بين ريفي حماة وإدلب المحررين، وتعني سيطرة النظام عليها، فصل ريف حماة الشمالي عن ريف إدلب وحصاره، إضافة لوصول النظام للأوتستراد الدولي ورصده.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة