مصدر في الوفد المفاوض:: تسوية الأوضاع لا تشمل عناصر الخوذ البيضاء و"النصرة وداعش"

24.تموز.2018

قال مصدر في الوفد المفاوض أن النصرة وداعش والدفاع المدني السوري لن نقبل تسوياتهم وسيتم ملاحقتهم، وذلك في إجابته على بعض التساؤلات فيما يخص موضوع المصالحات والتسويات مع نظام الأسد جنوب سوريا.

وأكد المصدر وبعد تواصله مع الجهات الأمنية والتي بينت أنها لن تقبل التسوية مع عناصر تابعين للنصرة "هيئة تحرير الشام" أو عناصر تابعين لتنظيم داعش" تنظيم الدولة"، وليس لهم إلى المغادرة الى ادلب عبر باصات التهجير هذا بما يخص الهيئة، أما تنظيم الدولة ما تزال المعارك مستمرة في مناطق سيطرتهم في حوض اليرموك غربي درعا.

ونوه المصدر أيضا أن عناصر الخوذ البيضاء "الدفاع المدني السوري" لن تقبل مصالحتهم أو تسوية وضعهم مع نظام الأسد، ومن تبقى منهم سيتم محاسبتهم وتعريضهم للمحاكمة والسجن.

ولفت المصدر أن عناصر النصرة "هيئة تحرير الشام" الذين تركوها في السنوات الأخيرة سيتم قبول مصالحتهم وتسوية أوضاعهم، مشيرا أن التسوية تشمل الحق العام ولا تشمل الحق الخاص، اي أنه من الممكن أن يتقدم أي شخص بشكوى ضد الذين تم تسوية أوضاعهم وسيتم محاكمتهم عليها.

وفي سياق متصل فقد تم نقل قرابة ال422 من عناصر الدفاع المدني مع عوائلهم عبر الجولان المحتل إلى الاراضي الاردنية ليصار لتوطينهم في بلدان أوروبية أخرى ككندا وبريطانيا وألمانيا وأمريكا، بينما تبقى العشرات من عناصر الدفاع جنوب سوريا لم يتمكنوا من مغادرتها ما يعرض حياتهم لخطر التصفية والإنتقام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة