مصدر كردي: واشنطن تتوسط بين "قسد وأنقرة" بشأن المنطقة الآمنة

13.أيار.2019

متعلقات

كشف مصدر مقرب من قيادة الوحدات الكردية في سوريا، عن مساع أمريكية للتوسط بين قوات سوريا الديمقراطية والقيادة التركية، مشيراً إلى أن واشنطن تضغط على حليفتها "قسد" لإبداء المرونة في انشاء المنطقة الآمنة شرقي الفرات، بعد أيام من رسالة وجهها أوجلان بهذا الشأن.

ونقل موقع "باسنيوز" الكردي عن المصدر قوله إن هناك اتصالات غير مباشرة بين قوات سوريا الديمقراطية والقيادة التركية بوساطة أمريكية، لافتاً إلى أنها لم ترتقِ بعد إلى مفاوضات حقيقية ومباشرة بين الطرفين.

وأكد المصدر أن هناك تقاربا أمريكيا تركيا حول مشروع المنطقة الآمنة في شرق الفرات، وأن الطرف الأمريكي يضغط على "قسد" لإبداء المرونة اللازمة، كما أشار إلى أن الأمريكان ينسقون مع قوات سوريا الديمقراطية في كل خطواتها مع الحكومة التركية بشأن المنطقة الآمنة.

وكانت قالت "إلهام أحمد" رئيسة مجلس سوريا الديمقراطية، إن الولايات المتحدة لاتريد حرباً في المنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها شمال سوريا، لافتة إلى أن وجود قواتهم (سوريا الديمقراطية) في هذه المنطقة الآمنة لن تكون سببا للمشاكل بالنسبة لتركيا، بل على العكس وجودها في تلك المنطقة ستفيد تركيا.

وكان وجه مؤسس وزعيم "حزب العمال الكردستاني"، عبد الله أوجلان، رسالة إلى "قوات سوريا الديمقراطية"، التي تشكل أساسها "وحدات حماية الشعب" الكردية، داعيا إياها إلى إيجاد حل سلمي مع تركيا.

وقال أوجلان، المحبوس في سجن تركي بجزيرة إمرالي منذ العام 1999، في بيان أصدره اليوم الاثنين عبر فريق محاميه، إن على "قوات سوريا الديمقراطية" السعي إلى إيجاد حلول في البلاد مع تركيا بدل الصراع معها، وأن تأخذ بعين الاعتبار مخاوف تركيا الأمنية في سوريا.

وتأتي رسالة أوجلان في الوقت الذي تشهد فيه مناطق شمال سوريا تصعيدا مستمرا بين تركيا من جهة و"وحدات حماية الشعب" الكردية من جهة أخرى، حيث أعلنت الحكومة التركية مرارا نيتها شن عملية عسكرية جديدة ضد المسلحين الأكراد في منطقة شرق الفرات، وباقي أراضي سيطرتهم بمحافظة حلب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة