مصدر لـ "شام": "الهدن الروسية" مراوغة لكسب الوقت وإعادة نشر الموت بعد ترتيب أوراقها

13.حزيران.2019

قال مصدر عسكري من فصائل الثوار في ريف إدلب لشبكة "شام"، في معرض تعليقه على خبر الهدنة المعلنة من طرف روسيا في ريفي إدلب وحماة، إن الهدن الروسية باب لكسب الوقت والمراوغة قبل العودة للتصعيد ونشر الموت بعد ترتيب أوراقها.

وأكد (المصدر العسكري الذي طلب عدم ذكر اسمه)، أن روسيا حاولت لمرات عدة المراوغة بأسلوب الهدن الوهمية في معركتها شمال سوريا، في محاولة منها لكسب المزيد من الوقت، بعد الضربات الموجعة التي تلقتها من فصائل الثوار والتي لم تكن في حسابها حسب وصفه.

ولفت المصدر لـ "شام" إلى أن روسيا خرت أوراق كثيرة كانت تعول عليها في معركتها ضد الفصائل والمدنيين على حد سواء بريفي إدلب وحماة، ولذلك تعمل على التهدئة لكسب الوقت وإعادة ترتيب أوراقها من جديد في معركتها الجارية.

واستذكر المصدر في حديث سلسلة الهدن الروسية التي أعلنتها واتفاقيات خفض التصعيد في الغوطة وجنوب سوريا وشمال سوريا، وماواجهته هذه الاتفاقيات والهدن من خروقات من قبل الطرف الروسي ذاته، والتي استغلها لتهدئة جبهات على حساب أخرى، واستطاع خلالها - وفق تعبيره - من السيطرة على وسط وجنوب سوريا مستغلة اتفاقيات خفض التصعيد.

وأشار المصدر إلى أن روسيا خرقت اتفاق خفض التصعيد بإدلب لمرات عديدة، مستشهداً بالحملة الأخيرة التي لاتزال مستمرة، وأنها أكثر برهان على غدر روسيا ومراوغتها، وكيف عادت لضرب المنطقة وتدميرها رغم وجود الطرف الضامن الآخر للاتفاق على الأرض وهو تركيا.

وبين المصدر العسكري لـ "شام" أن فصائل الثوار رفضت الهدنة الأولى التي طلبتها روسيا، وكشفت زيفها بعد العودة للتصعيد مباشرة، ومحاولة التقدم على جبهات الكبينة وريف حماة، وأن الفصائل لاتزال ترفض هدن روسيا وشروطها للتهدئة، مؤكداً أنها جميعاً على أهبة الاستعداد والجاهزية للتصدي لأي هجوم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة