طباعة

مصرع قيادي وضابط بمشفى عسكري .. والبادية تبتلع المزيد من قوات الأسد

21.كانون2.2021

كشفت مصادر محلية عن مصرع قيادي في ميليشيات النظام بريف حماة، وضابط ومسؤول في مشفى حمص العسكري، فيما قتل وجرح عدد من ميليشيات النظام خلال الأيام القليلة الماضية في مناطق البادية السورية.

وفي التفاصيل قالت المصادر إن "جفران النافع العفارة" أحد أبرز متزعمي ميليشيات الشبيحة بريف حماة الشرقي قتل وأصيب ثلاثة من عناصر مجموعته، قبل أيام، ولفتت إلى أن "العفارة" قتل جراء انفجار لغم أرضي بسيارته العسكرية في قرية الفاسدة في منطقة السلمية بريف حماة الشرقي.

وللقيادي القتيل سجل واسع من جرائم القتل والعمليات التشبيحية في ريف حماة الشرقي عموماً وناحية الحمراء على وجه الخصوص، الأمر الذي أكده نشطاء بـ "مكتب حماة الإعلامي"، في حين نعت صفحات موالية للنظام العميد "ياسر الحسين" رئيس قسم الصدرية في المشفى العسكري بحمص بفايروس كورونا، وينحدر من حي الزهراء الموالي للنظام بحمص.

بالمقابل قال ناشطون في موقع "الخابور" المحلي إن عنصرين من قوات الأسد قتلوا بهجوم مسلح استهدف سيارة عسكرية على طريق "اثريا" غرب الرقة.

فيما تبنى تنظيم الدولة "داعش"، خلال اليومين الماضيين استهداف عناصر ميليشيات النظام بأرياف حمص وحماة والرقة ما أدى لمقتل وجرح ما لا يقل عن 10 عناصر، بحسب معرفات التنظيم.

وكان لقي ضباط وعناصر ميليشيات النظام مصرعهم خلال الفترات الماضية، وذلك وفقاً ما تكشف عنه صفحات النظام تحت مسمى المعارك التي يخوضها جيش النظام، فيما تتكتم على الحجم الحقيقي لخسائرها خلال محاولات تقدمها الفاشلة لا سيّما في ريفي اللاذقية الشمالي، وإدلب الجنوبي.

وهذا وسبق أن رصدت شبكة "شام" الإخبارية مقتل عدد من ضباط جيش النظام خلال الأيام الماضية، فيما تنوعت أسباب مصرعهم المعلنة عبر المصادر الإعلامية الموالية ما بين الموت بـ "عارض صحي" وبين معارك ريف إدلب، فيما اقتصرت بعض النعوات على الكشف عن مقتلهم دون ذكر الأسباب لتبقى في ظروف غامضة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير