مصرع 4 ضباط للنظام وهجمات جديدة تطال ميليشياته في البادية السورية

09.شباط.2021

رصدت شبكة "شام" مصرع 4 ضباط للنظام خلال الأيام القليلة الماضية توزعوا على مناطق أبرزها ريف اللاذقية الشمالي، فيما استمرت الهجمات ضد قوات الأسد في البادية السورية.

ونعت صفحات موالية للنظام الملازم أول "عبد الله محمود"، وقالت إنه ينحدر من قرية "الزهيريات" التابعة لمدينة جبلة الساحلية ولقي مصرعه في معارك بريف اللاذقية.

يضاف إلى ذلك الملازم أول "محمد مصلى"، الذي قتل بريف إدلب ونظيره "مهند محمد رستم"، المنحدر من قرية "بترياس" الساحلية على أن يتم تشييعه من مشفى اللاذقية العسكري اليوم الثلاثاء.

وفي السياق لقي ملازم يدعى "حسن تركي حاوية"، مصرعه دون الكشف عن أسباب ومكان مقتله عبر الصفحات الموالية التي تناقلت صورته وقالت إنه قتل "بمعارك الشرف"، حسب تعبيرها.

بالمقابل قالت مصادر إعلامية محلية إن عدد من القتلى والجرحى من عناصر قوات الأسد سقطوا جراء هجوم شنه مجهولين على حاجز لهم في بلدة "التبني" بريف ديرالزور الغربي.

وكان أفاد ناشطون بأن المخابرات الجوية والقوات الخاصة التابعة لقوات الأسد تكبدت 3 قتلى و16 جريح إثر هجوم استهدف نقاط حراسة لحقل نفطي، أمس.

هذا وترصد "شام" بشكل مستمر خسائر ميليشيات النظام الفادحة إثر هجمات متفرقة تشنها خلايا تابعة لتنظيم "داعش"، في عدة مواقع تابعة لجيش النظام في البادية السورية، والتي أدت إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات.

وكانت نعت صفحات النظام عدداً من الضباط والشبيحة ممن لقوا مصرعهم بأسباب مختلفة لف غالبيتها الغموض، الأمر الذي بات متكرراً فيما يبدو أنها عمليات تصفية تجري داخل أفرع مخابرات النظام وقطعه العسكرية، بمناطق مختلفة حيث بات يجري الإعلان عن مقتل ضباط دون الإفصاح عن تفاصيل الحادثة التي سُجّل معظمها بعارض صحي، وفق المصادر ذاتها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة