مطالبات لجميع الفصائل لرفد جبهات حماة وإدلب.. وحركة الزنكي تتحرك برتل عسكري

30.كانون1.2017

سيرت حركة نور الدين زنكي اليوم السبت، رتلاً عسكرياً باتجاه ريفي حماة وإدلب للمشاركة في المعارك الدائرة هناك ومساندة باقي الفصائل في التصدي لتقدم قوات الأسد والميليشيات المساندة لها، وذلك بعد نداءات وجهها نشطاء وفعاليات مدنية لجميع الفصائل لتعزيز الجبهات والتصدي لحملة النظام العسكرية في المنطقة.

وتداول نشطاء صوراً لرتل عسكري من سيارات وعناصر مدججة بالسلاح والعتاد، تتحرك باتجاه ريفي حماة وإدلب، في الوقت الذي وصلت فيه تعزيزات سابقة لحركة أحرار الشام الإسلامية وتسلمت نقاط عدة على جبهات عطشان وريف إدلب الجنوبي.

وقال النقيب عبد السلام عبد الرزاق الناطق باسم حركة نور الدين زنكي لـ "شام" إن حركة نور الدين الزنكي بدأت منذ فترة بعمليات استطلاع على خطوط الدفاع في جبهات حماه، وعززت بعض المحاور على جبهات حلب نتيجة رصدها تحركات للنظام، لافتاً إلى أن الحركة أرسلت اليوم مجموعة كتائب إلى خط الدفاع في ريف حماة بعد دراسة للأرض والجبهات والإمكانيات كقوات تعزيز لإيقاف تقدم النظام وحلفائه.

وتخوض هيئة تحرير الشام وفصائل الجيش الحر ممثلة بجيش العزة والنصر والفرقة الوسطى منذ أشهر معارك عنيفة على جبهات ريفي حماة وإدلب ضد قوات الأسد وعناصر تنظيم الدولة، قبل أن تبدأ قوات الأسد بحملة عسكرية كبيرة وتتوسع بشكل سريع في المنطقة، مما استدعى رفد الجبهات بمؤازرات من باقي الفصائل للمشاركة في المواجهة.

وتطالب الفعاليات المدنية والنشطاء منذ أيام جميع الفصائل بوقفة جادة وحقيقية جنباً إلى جنب في مواجهة تقدم قوات الأسد، ورمي جميع الخلافات العالقة بين الفصائل والتي حلت عدد منها، وضرورة توحيد الجهود وتنسيق العمل العسكري في غرفة عمليات لمواجهة الحملة العسكرية الأخيرة على المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة