مظاهرة لأبناء ريف إدلب أمام النقطة التركية في الصرمان مطالبين بتسريع عودتهم لقراهم

20.تموز.2018

تظاهر المئات من المدنيين من أبناء الريف الشرقي لمحافظة إدلب اليوم، أمام النقطة التركية في منطقة الصرمان بريف إدلب الشرقي، مطالبين الحكومة التركية بتطبيق اتفاق "أستانة" والضغط على النظام وروسيا للخروج من مناطقهم والسماح بعودة المدنيين إليها.

ورفع المتظاهرون الأعلام التركية وأعلام الثورة السورية، طالبوا المسؤولين في نقطة المراقبة التركية بنقل رسالتهم للحكومة التركية، وتسريع عملية عودتهم لمناطقهم وبلداتهم التي تحتلها قوات الأسد وميليشيات إيران منذ كانون الأول من العام الماضي.

وأمس الخميس، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي، إن بلاده لا تريد أبدا أن يتكرر في محافظة إدلب السورية السيناريو الذي شهدته الغوطة الشرقية وشمال حمص، ويشهده الآن جنوب غربي سوريا.

ولفت إلى تحذير الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من أن استهداف النظام لإدلب سيكون انتهاكا لاتفاق أستانة، وذلك خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم 14 تموز / يوليو الجاري.

وسبق أن حذر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، من مغبة مهاجمة النظام لفصائل المعارضة في إدلب والتي ستؤدي إلى انهيار العملية السياسية لاسيما اتفاقيات أستانة التي تعتبر إدلب منطقة لخفض التصعيد باتفاق الضامنين "تركيا وروسيا وإيران".

وفي أول شهر حزيران الماضي، أنهت الدول الضامنة لاتفاق أستانة "روسيا وإيران وتركيا" تثبيت كامل نقاط المراقبة المتفق عليها في منطقة خفض التصعيد الرابعة في شمال سوريا والتي تشمل محافظة إدلب وماحولها من أرياف اللاذقية وحماة وحلب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة