مظلوم عبدي: أي هجوم تركي شرق الفرات سيشعل الجبهة من منبج للمالكية

20.تموز.2019

اعتبر القائد العسكري لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي ( شاهين جيلو )، أن أي هجوم من قبل الجيش التركي والسوري الحر على مناطق سيطرته في سوريا يعني ساحة حرب واسعة ممتدة من منطقة منبج الى مدينة المالكية.

وأضاف عبدي خلال لقاء لصحيفة "يني أوزغور بوليتيكا" : إن الدولة التركية حشدت قوات كبيرة على الحدود مع شمال سوريا و"نحن من جهتنا لدينا استعدادات لذلك، هناك حالة من التوتر وأرضية مُهيأة لحدوث استفزازات ومؤامرات، أي خطأ وأي شرارة يمكنها أن تتسبب في إشعال النيران".

وحول موقف الولايات المتّحدة الأمريكيّة من أيّ هجوم تركي، قال عبدي "لدينا اتفاق مع الولايات المتحدة فيما يخص الحرب على تنظيم الدولة ، وحربنا مع التنظيم هي الآن في مناطق الرقة ودير الزور، وإذا حصل أي هجوم علينا، سوف تنسحب وحدات حماية الشعب YPG التي هي ضمن قسد إلى المناطق الحدودية.

واعتبر أن وحدوث ذلك يعني توقف الحرب على داعش ومن شأن ذلك أن يعطي دفعاً لتنظيم الدولة والعودة إلى استجماع قوته، إلى جانب أن انسحابنا من تلك المناطق سوف يُعطي مجالاً للنظام السوري لإملاء الفراغ والسيطرة على تلك المناطق، وبهذا يتضرر الاتفاق بيننا وبين الولايات المتحدة والتحالف الدولي" حسب تعبيره .

وكانت كشفت مصادر خاصة لشبكة "شام" عن تصاعد عمليات الانشقاق والهروب في صفوف الميليشيات الانفصالية "قسد" خلال الآونة الأخيرة، تزامناً مع تصاعد التهديدات التركية بشن عملية عسكرية شرقي الفرات، والتي باتت قاب قوسين أو أدنى وفق تعبير المصدر.

أكدت المصادر أن هناك حالة إرباك وتخبط تعيشها "قسد" جراء تكرار حالات الانشقاق من قبل قيادات وعناصر، بعضهم وصل للأراضي التركية عبر الحدود وتم تأمينه، في وقت تشير المصادر إلى أن آخرين وصلوا لمناطق الجيش السوري الحر بريف حلب الشرقي ولم يعلن عنهم بعد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة