معارضة مؤتمر القاهرة في الأردن لبحث الحل السياسي

24.تموز.2015

بحثت لجنة المتابعة في مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية مع وزير الخارجية الأردني ناصر جودة ، الحلول المطروحة للأزمة السورية، مشددين على أن الحل السياسي في سوريا هو أساس الحل الانساني، مع استحالة الحل العسكري.

ووفق ما نقل موقع "إيلاف" عن خالد المحاميد عضو لجنة المتابعة في اجتماع القاهرة، قوله ان الاجتماع مع وزير الخارجية الاردني جيد. وقال إن المملكة الاردنية يهمها التوصل الى حل سياسي عادل للملف السوري، وهي تعمل من أجله ومن أجل مصلحة الشعب السوري، وشكر جهود الاردن التي فتحت ابوابها للاجئين السوريين.

وقال المحاميد: "تم اللقاء بين وزير الخارجية الأردنية ووفد من مؤتمر القاهرة وتناول اللقاء مخرجات مؤتمر القاهرة وضرورة الحل السياسي وخصوصًا أنه أصبح حاجه ملحة متزايدة اليوم"، وأشار إلى دعم المملكة مخرجات مؤتمر القاهرة، وكل عمل يخدم حل هذه الازمة.

وعرض الوفد خلال اللقاء أنشطة اللجنة التي ترمي إلى تنفيذ مقررات اجتماع القاهرة الثاني وخارطة الطريق التي تم التوافق عليها وتوحيد رؤى ومواقف المعارضة السورية في إطار دفع الحل السياسي وفقًا لمقررات "جنيف -1".

وأكد جودة أن موقف الاردن الثابت بقيادة للتوصل إلى حل سياسي يضع حدًا للعنف ويوقف نزف الدم ويحفظ كرامة الشعب السوري، ويضمن أمن وآمان سوريا ووحدة ترابها بمشاركة كافة مكونات الشعب السوري استنادًا إلى مقررات "جنيف 1".

واعرب عن أمله بأن تنتهي الازمة السورية في أقرب وقت ممكن، ويتمكن السوريون من العودة إلى وطنهم، مشيرًا إلى أن الحل السياسي هو المدخل والاساس للحل الانساني، بحسب ما أكدته وسائل اعلام أردنية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة