معارك كر وفر بين الثوار والنظام في المشيرفة.. ومحلل يحذر من غدر النظام بإدلب

20.تشرين2.2019

اندلعت اشتباكات عنيفة طيلة ساعات الليل بين قوات الأسد والميليشيات الإيرانية من جهة، وبين فصائل الثوار على جبهات ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وسط عمليات كر وفر وقصف ومحاولات توسع للنظام في المنطقة.

وقالت مصادر عسكرية إن اشتباكات عنيفة شهدتها جبهات المشيرفة وأم التينة، تزامنت مع قصف مكثف طال المنطقة، مكن النظام بعد مقتل عدة مجموعات له من التقدم إلى قرية المشيرفة، قبل ان تبدأ فصائل الثوار فجراً عملية معاكسة وتتمكن من استعادة أجزاء عديدة منها وسط استمرار المعارك.

واعتبر المحلل العسكري في شبكة "شام" أن محاولات النظام الأخيرة للتقدم على خط ريف إدلب الشرقي ليست معركة النظام الأساسية في حال فكر في شن عملية عسكرية جديدة على المنطقة، لاتفاً إلى أن هناك نية للنظام للتوسع في سهل الغاب والكبينة ويبدو أنه يحاول سحب الفصائل بعيداً عن المنطقة تلك.

ولفت المحلل إلى أن النظام ومنذ أسبوعين يهدد ببدء عملية عسكرية واسعة النطاق بإدلب على غرار الحملة التي استهدفت ريف حماة الشمالي وخان شيخون، تزامنت مع تصعيد القصف الجوي والصاروخي على ريفي إدلب الجنوبي والغربي، في وقت عملت حسابات موالية على نشر خرائط مفترضة لسير المعارك باتجاه معرة النعمان وسراقب.

ولم يستبعد المحلل العسكري في "شام" وهو ضابط منشق عن النظام، أن يغامر النظام بغطاء روسي في التقدم على أي من المحاور سواء ريف إدلب الشرقي أو سهل الغاب، لخلط الأوراق الدولية في المنطقة مع تصاعد الخلاف شرق الفرات، مشدداً على ضرورة أن تتأهل الفصائل لجولة من المعارك قد تكون قريبة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة