معتقلان على خلفية غرق الطفل "آيلان" يواجهان السجن 35 عاما

10.شباط.2016

يَمثُل أمام محكمة تركية يوم غد الخميس متهمان بالتورط في حادثة مقتل خمسة أشخاص بينهم الطفل السوري "آيلان كردي" جراء غرق قاربهم في مياه بحر إيجه في الثاني من أيلول/ سبتمبر الماضي، حيث يطالب الإدعاء بسجن المتهمين لمدة تصل حتى 35 عاماً.


وبحسب وكالة الأناضول فقد كانت قوات الأمن التركية أوقفت المتهمين السوريين "موفق آلاباش"، و"عاصم الفرهاد" اللذان ينظمان عمليات الهجرة غير الشرعية ، بعد بدء النيابة العامة في بودروم تحقيقاً بالحادث ، حيث أحيلا إلى المحكمة التي أمرت باعتقالهما بتهمة " القيام بعمليات تهريب مهاجرين"، و" التسبب بموت أكثر من شخص جراء الإهمال".


إلى ذلك، تواصل قوات الأمن بحثها عن 6 مشتبهين (4 سوريين 2 أتراك)، على خلفية غرق القارب.


وتعود الحادثة إلى الثاني من أيلول/ سبتمبر الماضي، حيث لقى خمسة أشخاص مصرعهم جراء غرق قارب يحمل 14 شخصاً، كان متوجهاً إلى اليونان بطريقة غير شرعية، حيث عثرت قوات الدرك التركية على جثة الطفل السوري آيلان (سنتين) وشقيقه غالب ملقاة على شاطئ مدينة بودروم في ولاية موغلا التركية، فضلاً عن غرق والدتهم أيضاً، فيما نجا رب الأسرة عبدالله كردي.


وانتشرت صورة الطفل آيلان على نطاق واسع في العالم بأسره، إذ أعرب العديد من قادة العالم عن حزنهم، كما قدم كل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو تعازيهم لوالد آيلان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة