طباعة

معيلاً لـ 17 طفلاً .. سهل الروج يشيع ضحية قضت تعذيباً على يد تحرير الشام

12.نيسان.2019

متعلقات

شيعت قرية حلول في منطقة سهل الروج بريف إدلب الغربي اليوم الجمعة، المدني "بسام حمادي العيش" الذي قضى على يد عناصر هيئة تحرير الشام بعد اعتقاله يوم أمس من القرية.

وحصلت شبكة "شام" على معلومات، تفيد بأن الضحية والذي يبلغ من العمر أكثر من خمسين عاماً، معيل لعائلتين مكونة من 17 طفلاً، بينهم سبعة أطفال من عائلة إحدى خواته ولها سبع أطفال.

أصيب الضحية بعد اعتقاله من قبل عناصر هيئة تحرير الشام يوم أمس بتهمة الاتجار بالمواد المخدرة، وقامت بإطلاق النار على قدميه، كما قامت بضربه بشكل مبرح بالبنادق، ما عرضه لإصابة خطرة.

وأفادت مصادر خاصة لشبكة "شام" بأن عناصر الهيئة نقلت الرجل المصاب يوم أمس إلى أحد المشافي في ريف إدلب، ثم نقلته لمشفى آخر، حيث أكدت المصادر أن الضحية كان مكبل اليدين، وترافقه حراسة كبيرة لحظة دخوله للمشافي، ولم يسمح لأي من الاقتراب منهم ومعرفة تفاصيل إصابته، قبل أن يتم تحويله لتركيا حيث فارق الحياة هناك.

وخرجت فعاليات مدنية في قريته والقرى المحيطة بها في سهل الروج بمظاهرة كبيرة خلال التشيع نددت بممارسات الهيئة، وطالبتها بالخروج من المنطقة، وذلك بعد مظاهرة مماثلة يوم أمس في مدينة إدلب شيعت ضحية أخرى سقطت تحت التعذيب في سجون الهيئة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير