مفتي البراميل: لو تخلت سوريا عن فلسطين لأصبحت أقوى من سويسرا اقتصادياً ...!؟

14.أيار.2018
حسّون
حسّون

قال مفتي الأسد "أحمد بدر الدين حسون" إنه لو تخلت سوريا عن المقاومة والقوى الفلسطينية لأصبحت أقوى من سويسرا اقتصاديا، ولتمكنت إيران من صناعة سفن فضاء.

وأوضح المفتي حسون في كلمة له خلال مؤتمر الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة في بيروت اليوم الاثنين في الذكرى الـ70 للنكبة، أن سوريا دعمت المقاومة على الدوام ولو تخلت عنها كما يراد منها لأصبحت من الدول الرائدة اقتصاديا الأمر الذي يستدعي من العالمين الإسلامي والعربي أن يستيقظا ويدركا حقيقة المخططات المعدة ضدهما، مشيرا إلى أن "لو تخلت سوريا عن المقاومة والقوى الفلسطينية التي طُردت من قطر ومن الأردن لأصبحت سوريا أقوى من سويسرا اقتصاديا".

وأضاف حسون أن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية لو تخلت أيضا عن المقاومة لسمحوا لها بصناعة سفن فضاء" مؤكدا أن سوريا وإيران لن تتخليا عن فلسطين والقدس.

وقال حسون من "تخلى عن القدس سيتخلى عن مكة"، واتهم السلطات الخليجية بأنها منحت الوظائف والجنسية للفلسطينيين لينسوا قضيتهم.

ويصر حسون وغيره من أزلام النظام في اللعب على وتر "القضية الفلسطينية" وتبني محور الممانعة والمقاومة الذي كشف زيفه وتبين عكس مايصدره إعلام الأسد ومسؤوليه، بعد أن وجه السلاج الذي من المفترض أن يقصف به الاحتلال الإسرائيلي لصدور الشعب السوري، فقتل ونكل وهجر وشرد الملايين خلال سنوات مضت على يد الأسد ويد حلفائه من محور الممانعة "إيران وحزب الله".

لحسون تصريحات كثيرة بهذا الصدد حيث قال  في كلمة له بـ"المؤتمر الحادي والثلاثين للوحدة الإسلامية"، في طهران، إن طريق تحرير القدس من الاحتلال الإسرائيلي يمر من طهران والموصل وحلب وبيروت، حسبما نقلت عنه وكالة "تسنيم" الإيرانية.

وأشار مفتي البراميل إلى أن "الأعداء يعملون على بث الفرقة بين المسلمين وغايتهم هو أن ننسى فلسطين"، مضيفاً "من يصوب بوصلته نحو فلسطين فهو دليل على إيمانه وصراطه المستقيم أما الذين يصوبون بنادقهم باتجاه المسلمين فهم الذين يعينون الأعداء على تحقيق غاياتهم لتقويض كيان الأمة الإسلامية".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة