مفوضية اللاجئين بالأردن: على السوريين "الانتظار حتى تصبح الظروف مواتية" للعودة

15.كانون2.2022
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

عبر ممثل مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في الأردن، دومينيك بارتش، عن قلق المفوضية من عدم وجود احتمال لعودة وشيكة للسوريين إلى بلادهم، لافتاً إلى أن عليهم "الاستمرار في الانتظار حتى تصبح الظروف مواتية".

وقال بارتش، إن اللاجئين السوريين تمكنوا من إحراز تقدم جيد في أن يكونوا قادرين على الوقوف بمفردهم، وقادرين على العمل في بعض القطاعات غير الرسمية لدعم أنفسهم، معتبراً أن هذا جانب "إيجابي"، ولفت إلى وجود "جانب سلبي" أيضاً.

وذكر أن "عودة هؤلاء إلى وطنهم في المستقبل القريب لا تبدو ممكنة"، وقال: "هذا يضعنا في موقف صعب للغاية؛ لأن الكثيرين منهم لا يزالون يأملون في العودة إلى سوريا مستقبلاً. وفي الوقت ذاته، بالطبع، يحتاجون الآن إلى معرفة ما إذا كانوا قادرين على ذلك".

وأكد المسؤول الأممي أن المفوضية لم تلاحظ زيادة كبيرة في عدد اللاجئين العائدين إلى سوريا، بعد فتح المعبر الحدودي بين الأردن وسوريا مؤخراً في عودة اللاجئين، حيث يعيش في الأردن، أكثر من 660 ألف لاجئ سوري مسجلين رسمياً بالمفوضية، بينما تقدر المملكة أن عدد السوريين على أراضيها يصل إلى 1.3 مليون.

وكانت قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن، إن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم "قرار مستقل يخص اللاجئ"، لافتة إلى أن عدد الأشخاص الذين عادوا إلى سوريا منذ شهر تشرين الأول 2015، قرابة 41 ألف لاجئ سوري، من بينهم 4500 لاجئ عادوا في العام الحالي.

وأكد "محمد الحواري" المتحدث باسم المفوضية في الأردن، أن حل أزمة اللاجئين تكون في البداية عن طريق الاستجابة الطارئة والسريعة والمسؤولة عن إطعامهم وإسكانهم وعلاجهم في البلد المستضيف، وبعد ذلك تصبح هناك خطط أطول، واعتبر أن إعادة فتح الحدود كان بسبب الظروف الوبائية، وليس لأي سبب آخر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة