مفوضية اللاجئين في الأردن تنفي وجود أية ضغوطات على اللاجئين السوريين لمنعهم من العودة

30.تشرين2.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

نفى المتحدث الرسمي باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في الأردن محمد الحواري، وجود أي ضغوطات يواجها اللاجئون السوريون من شأنها المساس بحقهم في العودة الى بلادهم.

وأكد الحواري أن اللاجئين الذين يرغبون في العودة طواعية إلى سورية لهم الحق في ذلك، مؤكدا في نفس الوقت أن الحكومة الأردنية طمأنت المفوضية في مناسبات عدة بأن العودة إلى سورية يجب أن تحدث طواعية، بحسب جريدة الغد الأردنية.

وأعرب الحواري عن امتنان المفوضية للحكومة الأردنية لهذا الالتزام والسخاء، والشعب الأردني بما قدموه للاجئين السوريين واللاجئين من الدول الأخرى، مؤكدا أن اللاجئين السوريين في الداخل الأردني يتمتعون بحياة كريمة ولهم حقوق الحماية لحين عودتهم إلى بلادهم بشكل طوعي.

وكان أحد المواقع أشار إلى معاناة اللاجئين السوريين خلال فترة إقامتهم في مخيمات اللجوء بالأردن، وأن هناك ضغوطات عديدة تمنع عودة الكثير منهم من قبل قوات الأمن الأردني والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

وأكد رئيس مركز هجرة نصيب العقيد مازن غندور أنه يصل يوميا عبر المعبر العديد من العائلات من السوريين القادمين من مخيمات اللجوء في الأردن، منوها بأن عدد السوريين اليوم كان كبيرا، وفاق الـ 100 شخص.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت في تصريحات صحفية مؤخرا إن موسكو تعتزم افتتاح مراكز جديدة لتسهيل عودة اللاجئين السوريين لبلادهم، منها واحد في الأردن، و5 مراكز في لبنان.

وكان رئيس المركز الوطني لإدارة شؤون الدفاع الروسي، الفريق أول ميخائيل ميزينتسيف، أكد خلال اجتماع لمركز تنسيق عودة اللاجئين السوريين بمقر وزارة الدفاع الروسية مؤخرا، أن الأمم المتحدة "تتوقع عودة أكثر من 890 ألف لاجئ إلى سوريا خلال الأشهر القليلة المقبلة".

وتشمل شروط وأسس عودة اللاجئين والنازحين السوريين إلى بلادهم؛ الطواعية وضمان الأمن للعائدين وتسهيل إيصال المساعدات إليهم ومنحهم العفو من أي ملاحقة من قبل نظام الأسد.

وبحسب أرقام المفوضية العليا لشؤون اللاجئين يقدر إجمالي عدد اللاجئين في الأردن بنحو 751 ألف لاجئ مسجلين رسميا بسجلات المفوضية، منهم أكثر من 666 ألف لاجئ من الجنسية السورية، يشكلون 88 % من اللاجئين المسجلين لدى المفوضية في المملكة، في وقت تؤكد الحكومة الأردنية أن عدد السوريين في المملكة يتجاوز مليونا و300 ألف سوري.

ووفقا لأرقام المفوضية فان نحو 83.2 % من اللاجئين يقيمون في المجتمعات المضيفة بواقع 625144، فيما يقيم في المخيمات 126131 لاجئا فقط، يشكلون نحو 16.8 % من اللاجئين.

ويتوزع اللاجئون في المخيمات بالمملكة على: 78.5 ألف في مخيم الزعتري، ونحو41 ألفا في مخيم الأزرق و7 آلاف في المخيم الإماراتي الأردني. ويشكل الأطفال نحو 48.3 % منهم، بواقع 363146 طفلا.

والجدير بالذكر أن أبرز ما يمنع عودة السوريين إلى منازلهم في سوريا هو الخوف من الاعتقال من قبل نظام الأسد، بالإضافة للخوف من الميليشيات الشيعية التي باتت منتشرة في كل المحافظات التي يسيطر عليها النظام، فضلا عن رفض الشبان العودة والخدمة في صفوف جيش الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة