مقطع متداول لعناصر "قسد" تُهين شابين وفتاة قاصرين رفضوا التجنيد الإجباري

27.تموز.2019
صورة من الفيديو المتداول
صورة من الفيديو المتداول

متعلقات

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي اليوم السبت، مقطع فيديو لدورة من عناصر ميليشيا "قسد"، وهي تقوم بإهانة شابين وفتاة دون سن الثامنة عشر، في إحدى مناطق سيطرتها لرفضهم التجنيد الإجباري، سُرب الفيديو عبر أحد عناصرها.

ويظهر في الفيديو المتداول، أحد عناصر "قسد" وهو يقوم بإنزال شابين وفتاة قاصرين من إحدى سيارات الدفاع الذاتي التابعة للإدارة الذاتية، في إحدى مناطق سيطرتها، قبل ان ينهال عليهن بالضرب والإهانة بشكل وحشي.

وقبل أيام، تداولت مواقع إعلام محلية في المنطقة الشرقية، مقطع فيديو مسرب من هاتف أحد عناصر ميليشيا "قسد" في أحد سجونها، يظهر علميات القتل والتنكيل التي تطال الشباب العربي بسبب رفضهم للالتحاق بالتجنيد الإجباري الذي تمارسه "قسد" بحقهم.

ويظهر الفيديو السابق الذي نشرته "شبكة أخبار الفرات" طريقة التعامل مع أبناء المكون العربي، وإعدام شابين بطريقة وحشية وبدم بارد في المعتقل، بسبب رفضهما الالتحاق بقوات سوريا الديمقراطية، ومن ثم التنكيل بجثتيهما.

ووفق نشطاء من المنطقة الشرقية، فإن هذه الممارسات باتت يومية من عمليات دهم واعتقال للشباب وزجهم في المعتقلات ومن ثم سوقهم للتجنيد الإجباري، فيما يتم التعامل مع الرافضين بطريقة وحشية تصل للقتل والاعتقال والتعذيب.

وسبق أن ندد "مجلس القبائل والعشائر السورية" خلال اجتماعه الأخير، بانتهاكات الميليشيات الانفصالية المتزايدة ضد الأهالي في المناطق التي يحتلها في سوريا، وذلك في اجتماع شارك فيه 500 شخص كممثلين عن 50 عشيرة سورية في قضاء جيلان بينار بولاية شانلي أورفة جنوب شرقي تركيا.

وتتبع الميليشيات الانفصالية المسيطرة على منطقة شرقي الفرات، وسائل وأساليب عديدة للتضييق على المدنيين لاسيما المكون العربي، من خلال عمليات الاعتقال والحصار وحرق المحاصيل الزراعية ومؤخراً قطع الطحين عن الأفران في محافظة الرقة، ووسائل أخرى من التضييق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة