مكافأة مالية مذلة لعناصر "فوج إطفاء اللاذقية" تثير سخط الموالين للنظام

26.كانون2.2021

منح نظام الأسد مكافأة مالية وصفت بأنها "مذلة"، لعناصر "فوج إطفاء اللاذقية"، حيث أثار الإعلان عن قيمتها جدلاً واسعاً، فيما أشعل غضب وسخط الموالين الذي بدى عبر تعليقات رصدتها "شام"، عبر الصفحات الموالية.

وبحسب الإعلان عن المكافأة المالية فإن قيمتها تبلغ 10 آلاف ليرة سورية فقط (3 ونصف دولار أمريكي) وفق سعر الدولار بإغلاق أمس الأحد، على أن تقدم للعاملين بفوج إطفاء اللاذقية من عقود ومثبتين في المقر الرئيسي للفوج، حسب نص القرار.

وبرغم من القيمة المتردية للمكافأة أشار الإعلان عنها إلى أنها مقدمة من حكومة النظام عبر "وزارة الإدارة المحلية والبيئة"، متمثلة بوزيرها "حسين مخلوف"، وعلى العناصر زيارة مقر الفوج لاستلام ما يصفها إعلام النظام عادةً بـ"المكرمة".

واختتم إعلان المكافئة بالإشارة إلى أنها جاءت على خلفية سلسلة الحرائق الضخمة التي نشبت أواخر العام 2020 الفائت، في مختلف المحافظات السورية، حسبما ورد في بيان صادر عن النظام.

ورصدت شبكة "شام" الإخبارية حالة السخط والغضب للموالين والتي بدت من خلال تعليقات وردت على إعلان المكافأة، حيث هاجمت غالبية التعليقات القرار نظراً لقيمة المكافأة المذلة، فيما تهكم البعض بوصفها إنها "عبارة عن ورقتين من الفئة الـ 5 آلاف الجديدة لرجل يضحي بحياته"، حسب تعبيرهم.

هذا ويعرف عن نظام الأسد تقديمه للمنح والمكافآت المالية المذلة لعناصره والموظفين لديه، حيث أنها لا تتوافق مع أدنى متطلبات العيش في مناطق سيطرته، وطالما أشعلّت تلك القرارات بما فيها المراسيم الصادرة رأس النظام والتي لم تتجاوز قيمتها الـ 16 دولاراً، الجدل مواقع التواصل الاجتماعي، في الوقت الذي يصف فيه إعلامه تلك القرارات الـ"مكرمة" التي كان أخرها مكافأة عناصر "فوج إطفاء اللاذقية"، بعد أشهر على اندلاع حرائق واسعة قال النظام إنها بلغت 171 حريقاً وتسببت بخسائر ضخمة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة