ممثل موالي مصاب بـ "كورونا" يفضح استهتار مشافي النظام ويكذب الإحصائيات المعلنة ..!!

10.آب.2020

فضح الممثل الموالي للنظام "أحمد رافع"، استهتار مشافي النظام تجاه المصابين بـ "كورونا"، وذلك خلال مداخلة له عبر إذاعة موالية للنظام، واصفاً الوضع في المشافي بالكارثي.

ومكذباً للحصيلة الرسمية قال "رافع"، خلال مداخلته الإذاعية إن في يوم واحد توفي 60 حالة إصابة بكورونا في مشفى الأسد الجامعي الذي كان يمكث فيه خلال الأيام الماضية، مشيراً إلى وجود عدد كبير من الإصابات اليومية.

وافتضح الممثل عدم وجود رعاية صحية مؤكداً أنّ ذوي المصابين يتوقعون وفاتهم بسبب انعدام الخدمات الصحية ووجود المصابين بكثافة في المستشفى ذاته، ولذلك يلجأ الأهالي إلى وضع أرقامهم عند الكادر الطبي للاتصال بهم في حال توفي المصاب.

وكان تحدث الفنان الموالي للنظام "أحمد رافع" عن تعافيه من فايروس كورونا، وذلك بعد أيام من خروجه من المشفى، حيث يخضع حالياً للحجر الصحي، وفق تسجيل بثه على مواقع التواصل مؤكداً إصابته خلال توجهه إلى الحدود السورية اللبنانيّة بقصد العمل، وفق ما تناقلته صفحات محلية.

في حين نعت نقابة الفنانين التابعة للنظام الممثل الموالي، طوني موسى، مساء أمس، وقالت إنه توفى جراء احتشاء عضلة القلب، فيما أوردت صفحات محلية أنباء تتحدث عن وفاته متأثرًا بفيروس كورونا.

وكانت قررت نقابة الفنانين الموالين للنظام وما يطلق عليها سوريون "نقابة التشبيح"، إغلاق مقر النقابة لمدة أسبوع بسبب اكتشاف إصابات بفايروس كورونا بين صفوف العاملين فيها، دون الكشف عن العدد والشخصيات المصابة.

هذا ويرى مراقبون بأن نظام الأسد يعمد إلى توجيه الأبواق الإعلامية والسياسية التابعة له بالضخ الإعلامي المتواصل من خلال تصريحات الاستجداء لرفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليه، تزامناً مع تصاعد تفشي الوباء الذي طالما أنكره في وقت يواصل إخفاء حالات الاستهتار التي تسربت أجزاء منها لتفضح ممارسات النظام المجرم الذي يدّعي مواجهته المزعومة للفايروس.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة