مناشدات لحل أزمة طبية حادة في أكبر قطاعات الغوطة الشرقية المحاصرة "المرج"

05.نيسان.2015

متعلقات

أعلن المكتب الطبي في منطقة المرج أكبر قطاعات الغوطة الشرقية المحاصرة بالريف الدمشقي عن الحالة الحرجة التي يعاني منها خصوصاً في وقت الأزمات والتي اشتدت في المنطقة خلال شهر آذار الماضي ، حيث إرتكبت قوات الأسد في قطاع المرج مجزرتين كبيرتين كانت إحداها في السابع والعشرين من الشهر الماضي حيث استهدف الطيران الحربي مسجداً وسوقا في بلدة حرستا القنطرة و إرتقى جراء ذلك سبعة عشر شهيداً و سقط ما يزيد عن خمسٍ وعشرين جريحا ، وأما الحادثة الثانية فتجلت بالقصف الشبه يومي الذي تتعرض له المنطقة علما أن حصيلة هذا القصف قد بلغت خمساً وعشرين شهيداً موثقين بالاسم .

وفي حديث لمراسلنا "حسان تقي الدين" مع الناشط مأمون الأيوبي أكد أن المكتب الطبي لا يمتلك إلا إمكانيات بسيطة جداً وسيارة إسعاف واحدة ،  و ننوه هنا أيضا إلى أن قطاع المرج يحوي على ثماني وعشرين بلدة منها تسع بلدات بيد نظام الأسد ، ويبعد عن أقرب مشفى جراحي في الغوطة قرابة ثلاثة عشر كيلو متراً وبذلك يكون الخطر المحيط بالمصابين كبيراً بسبب عدم القدرة على نقل جميع المصابين المحتاجين لعمليات جراحية بصورة سريعة وعاجلة .

هذا وقد ناشد المكتب الطبي الموحد في منطقة المرج الفعاليات والمؤسسات المهتمة بتقديم المساعدة التي لا تتعدى تزويد المكتب الطبي بسيارتين آخرتين وتجهيز قسم عمليات في المنطقة لاستيعاب الأزمات الناجمة عن قصف قوات الأسد .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: مراسل شام - حسان تقي الدين

الأكثر قراءة