منسقو استجابة سوريا تدين قصف النظام وروسيا على إدلب وحماة وتطالب بحماية المدنيين

17.شباط.2019

متعلقات

قال فريق منسقو استجابة سوريا في بيان له اليوم، إن مناطق الشمال السوري شهدت تصعيدا واضحاً ومكثفاً من الأعمال العدائية التي تنتهجها القوات الروسية وقوات النظام السوري المنتشرة في المنطقة المنزوعة السلاح التي تم إقرارها في مدينة سوتشي الروسية" بين الدول "الضامنة" التي نصت على إيقاف الأعمال العسكرية المتبادلة بين جميع الأطراف.

وأوضح البيان أن القوات الروسية وقوات النظام استهدفت خلال الساعات السابقة أكثر من 40 قرية وبلدة ضمن حدود المنطقة المنزوعة السلاح موزعة على ريف حماة (21 نقطة)، ريف ادلب (14 نقطة)، ريف حلب (5 نقاط). خلفت تلك الاستهدافات أكثر من 11 ضحية من المدنيين موزعين على معرة النعمان (4 ضحايا بينهم طفل)، خان شیخون (6ضحايا بينهم طفلان)، قلعة المضيق (ضحية من الكوادر الطبية).

ووفق البيان فقد سببت تلك الاستهدافات موجات واسعة من النزوح للأهالي إلى مناطق مختلفة، لافتة إلى أن فريق منسقو استجابة سوريا يسعى بصعوبة بالغة الإحصاء النازحين الوافدين إلى المناطق الآمنة نسبية"، وسط ضعف وعجز شديدين في عمليات الاستجابة الإنسانية لحركة النزوح الجديدة والتي تتوسع بشكل مكثف.

وأدان فريق منسقو استجابة سوريا بشدة الأعمال العدائية التي تقوم بها قوات النظام السوري بشكل متواصل على القرى والبلدات ضمن المنطقة المنزوعة السلاح. مؤكداً أن الأعمال العدائية الحاصلة والمستمرة، لم تكن لتحدث بدون أوامر وموافقات من "روسيا".

وبين أن استمرار سقوط الضحايا المدنيين وازديادها بشكل واضح خلال الفترة الأخيرة يبرز أن المستهدف من قبل القوات الروسية وقوات النظام السوري هم المدنيون فقط وليس أي جهة عسكرية موجودة في أي منطقة. -

واعتبر أن استمرار عمليات القصف الممنهجة والتي تهدف لإفراغ القرى والبلدات من سكانها تصنف ضمن جرائم الحرب وعمليات التغيير الديموغرافي التي ينتهجها النظام منذ عام 2015

ودعا البيان المجتمع الدولي وجميع الجهات الدولية إلى إيقاف الأعمال الإرهابية التي تقوم بها قوات النظام السوري، وطالب المحكمة الجنائية الدولية توثيق جرائم الإبادة التي تقوم بها تلك القوات والميلشيات وتقديمهم أصولا للمحاكمات بشكل فوري.

وطالب أيضاَ جميع المنظمات والهيئات الانسانية المتواجدة في شمال غرب سوريا، إعلان حالة الطوارئ والبدء بعمليات الاستجابة الانسانية لعمليات النزوح الحالية، وجميع الفعاليات المدنية والأهلية بالعمل فورا على مساعدة النازحين والعمل على تخفيف المعاناة التي أصابت الأهالي النازحين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة