منسقو استجابة سوريا تصدر تحديثاً لأعداد النازحين والضحايا جراء حملة النظام وروسيا شمال سوريا

08.تموز.2019

متعلقات

كشف فريق منسقو استجابة سوريا في بيان له صدر اليوم، عن إحصائيات الفارين من الأعمال العسكرية في المنطقة المنزوعة السلاح والمناطق المجاورة لها، مع دخول الحملة العسكرية التي بدأتها قوات النظام منذ مطلع شهر شباط/فبراير أسبوعها الثاني والعشرين، لتحصد المزيد من الضحايا المدنيين وفرار عشرات الآلاف من مناطق الاستهداف في أرياف حماة وادلب وحلب.


ووفق البيان فقد بلغت أعداد النازحين أكثر من 97404 عائلة (633118 نسمة)، وسط استمرار أعمال إحصاء النازحين في مختلف المناطق والنواحي والتي استقبلت النازحين حيث بلغ عددها 35 ناحية موزعة على المنطقة الممتدة من مناطق درع الفرات وصولا إلى مناطق شمال غربي سوريا.

ولفت بيان المنسقين إلى ازدياد أعداد الضحايا المدنيين نتيجة الاستهداف المباشر للأحياء السكنية في مختلف المناطق، حيث وصلت أعداد الضحايا منذ بدء الحملة العسكرية في 2شباط/فبراير وحتى 08 تموز/يوليو أكثر من 912 شخص بينهم 258 طفل.

وأدان البيان استمرار الأعمال العسكرية "العدائية" من قبل قوات النظام والطرف الروسي على مناطق شمال غربي سوريا، لافتاً إلى أن مساهمة الطرف الروسي خلال الأيام الماضية بشكل موسع وبانتشار أكبر زاد من معاناة المدنيين من حيث ازدياد أعداد الضحايا والنازحين في ادلب.

وأكد أن ازدياد أعداد الضحايا من الأطفال والنساء والذي وصل لأعداد كبيرة، تثبت أن تلك العمليات العسكرية تستهدف المدنيين بشكل واسع وهدفها الحاق الضرر الاكبر بحق المدنيين العزل في المنطقة.

ودعا البيان جميع الفعاليات الإنسانية وشركائنا في العمل الإنساني إلى الاسراع في الاستجابة العاجلة لحركة النازحين في المناطق التي استقروا بها، كما طالب كافة الجهات الدولية المعنية بالشأن السوري التدخل بشكل مباشر لإيقاف تلك الأعمال العدائية التي تستهدف المدنيين في محافظة ادلب والمناطق المحيطة بها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة