منسقو استجابة سوريا: تصريحات روسيا عن هجوم كيماوي في الشمال تدل على نيتها في استخدامه ضد المدنيين

28.آب.2018
شعار منسقو الاستجابة
شعار منسقو الاستجابة

متعلقات

قال منسقو استجابة سوريا في بيان رسمي اليوم، إن وزارة الدفاع الروسية تعمل عبر وسائل الاعلام الروسية والتابعة للنظام منذ عدة أيام على نشر الشائعات عن نية استخدام الأسلحة الكيميائية المحرمة دولياً من قبل الدفاع المدني المتواجد في الشمال السوري وذلك في مناطق ريف جسر الشغور وريف حماة الشمالي.

وأوضح البيان أن الدفاع المدني لم يكن منذ انطلاق الثورة وحتى الآن طرفا في الأعمال العسكرية وكانت مهمته الإنسانية تقتصر على انتشال الضحايا التي خلفتها الطائرات الحربية الروسية والتابعة للنظام في مختلف أنحاء سوريا.

وأكد أن التصريحات المتكررة حول نية استخدام الأسلحة الكيميائية تدل على تحضيرات من قبل روسيا والنظام لاستخدامها في الشمال السوري وهذا الأمر تم إثباته في كل مرة يستخدم بها السلاح الكيميائي.

وطالب المنسقون بعودة مفتشي وخبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى سوريا والكشف الكامل عن مخزون النظام السوري من تلك الأسلحة بشكل كامل، وزيارة المناطق التي تعرضت لهجمات بالأسلحة الكيميائية من قبل المفتشين والخبراء وخاصة أن النظام وروسيا وبعد السيطرة على مناطق الغوطة الشرقية تعمل على نقل جثث الضحايا نتيجة الهجمات إلى مناطق مجهولة.

كما طالب البيان بمراقبة الشحنات القادمة بحرا وجوا من روسيا إلى مناطق سيطرة النظام السوري حيث أن أغلبها يحوي شحنات أسلحة بينها أسلحة محرمة دوليا.

وطالب مجلس الأمن الدولي إصدار قرار واضح وصريح عن محاسبته المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية سابقا والرد الفوري في حال تم استخدامه في الشمال السوري من قبل روسيا أو النظام.

وذكر البيان منظمات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالتزاماتهم اتجاه المدنيين في الشمال السوري، وطالب وسائل الاعلام المحلية والدولية كشف زيف ادعاءات النظام وروسيا المتكررة عن الشمال السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة