منسقو استجابة سوريا تقدم ملخص الوضع الميداني بإدلب وريف حلب

26.كانون2.2020

أكد منسقو استجابة سوريا، استمرار العمليات العسكرية العدائية من قبل قوات النظام والطرف الروسي على مناطق شمال غربي سوريا لتدخل حملة التصعيد الأخيرة يومها العاشر على التوالي مخلفة العديد من الانتهاكات بحق السكان المدنيين في المنطقة.

ولفت بيان للمنسقين إلى أن عدد النازحين من المناطق المستهدفة خلال الأيام العشرة الماضية، بلغ أكثر من 98,616 نسمة(17,151 عائلة) ولازالت الفرق الميدانية تحصي أعداد الخارجين من المنطقة من خلال نشر منسقو الاستجابة فرقه الميدانية على الطرقات الرئيسية ومناطق الاستقرار.

كما بلغ عدد المناطق المستهدفة خلال عملية التصعيد الأخيرة(عشرة أيام) أكثر من 141 نقطة موزعة إلى المناطق المستهدفة بالمدافع الأرضية: 30 نقطة، والمناطق المستهدفة بالطيران الحربي التابع لقوات النظام: 40 نقطة، والمناطق المستهدفة بالطيران الحربي الروسي: 46 نقطة، والمناطق المستهدفة بالطيران المروحي التابع لقوات النظام: 25 نقطة.

وبلغت عدد المنشآت الحيوية والبنى التحتية المستهدفة 22 نقطة موزعة إلى مراكز طبية ومشافي: 4 نقاط، ومراكز دفاع مدني: 3 نقطة، و منشآت وأبنية تعليمية: 7 نقاط، ومخيمات للنازحين: 4 نقطة، وأفران ومخابز: 1 نقطة، وسيارات اسعاف واخلاء: 3 نقطة.

ووفق البيان فقد بلغت أعداد الضحايا خلال حملة التصعيد الأخيرة أكثر من 90 مدني (34 طفل)و 198 إصابة من المدنيين، في وقت يقوم منسقو استجابة سوريا بمواصلة تتبع حركة النازحين وإحصاء أعدادهم وتقييم أهم احتياجاتهم وخاصة مع تزايد المخيمات العشوائية والمقيمين في العراء.

وطالب منسقو استجابة سوريا من كافة الفعاليات المدنية والأهلية والمنظمات والهيئات الانسانية المساهمة والاستجابة العاجلة للنازحين الفارين من مناطق الاستهدافات.
وحمل فريق منسقو استجابة سوريا المسؤولية الكاملة عن عمليات التهجير والابادة الجماعية الممنهجة لقوات النظام وروسيا، كما يحمل الفريق المجتمع الدولي جزء من هذه المسؤولية لعجزه عن حماية المنطقة التي يقطنها أكثر من 4.352 مليون نسمة بينهم أكثر من 962,392 نسمة يقطنون في المخيمات التي بدأت بالتزايد عقب الحملات العسكرية الأخيرة

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة