منسقو استجابة سوريا: لغة الإدانات الدولية لم تعد مجدية لوقف إرهاب النظام وروسيا

16.كانون2.2020
صورة من قصف بريف إدلب
صورة من قصف بريف إدلب

قال منسقو استجابة سوريا، إن الطائرات الحربية التابعة للنظام أقدمت بتاريخ 15 يناير على استهداف مدينة إدلب بعدة غارات جوية خلفت العشرات من الضحايا المدنيين بينهم أطفال ونساء وعناصر من الدفاع المدني وعشرات الإصابات (بينها حالات حرجة)، (أكثر من 19 ضحية من المدنيين و68 مصاب)،إضافة إلى استهداف العديد من المرافق والبنى التحتية في المدينة وريفها (مركزين للدفاع المدني وفرن ومدرسة وعدد من دور العبادة وأسواق شعبية).

وأدان منسقو استجابة سوريا بشدة الاستهداف المباشر لمدينة ادلب وباقي المناطق الاخرى والتي من شأنها إفراغ تلك المدن والبلدات من سكانها في خطوة لإحداث تغيير ديموغرافي في المنطقة.

ولفت إلى أن غياب الملاحقات القانونية عن الجرائم التي ترتكبها قوات النظام السوري وروسيا بحق المدنيين في محافظة ادلب والانتهاكات المستمرة من قبل مايسمى الضامن الروسي ساعده على ارتكاب المزيد من الانتهاكات وعمليات التصفية الممنهجة بحق السكان المدنيين في محافظة ادلب.

وأكد أن لغة الإدانات الروتينية من قبل المنظمات الدولية والحقوقية والمجتمع الدولي لم تعد مجدية في إيقاف الأعمال الارهابية التي تقوم بها قوات النظام السوري وروسيا، ولابد من تقديم المسؤولين عن تلك الأعمال الوحشية إلى المحاكمة والمحاسبة القانونية ضمن المحاكم الدولية لجرائم الحرب، كما طالب بتفعيل البنود 41،42 من الفصل السابع ضمن ميثاق الأمم المتحدة لتطبيق القرارات الدولية المتعلقة بسوريا.

وتقدم منسقو استجابة سوريا بأصدق التعازي لذوي الضحايا المدنيين في مدينة إدلب وكافة المناطق التي طالتها الاستهدافات في محافظة ادلب، مؤكداً مواصلته توثيق جميع الانتهاكات بحق السكان المدنيين في محافظة ادلب لتقديم المسؤولين عن تلك الانتهاكات للمحاكم الدولية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة