منسقو استجابة سوريا يدين توقف الدعم عن مديريات التربية والتعليم في شمال سوريا

16.أيلول.2019

متعلقات

قال فريق منسقو استجابة سوريا، إن الجهات المانحة أعلنت عن إيقاف دعمها عن مديريات التربية والتعليم في إدلب, حلب, وحماة وتخفيض الدعم المقدم لهذه المؤسسات، بالتزامن مع الأحداث الميدانية الأخيرة الطارئة في مناطق الشمال السوري، الأمر الذي سيتوقف الدعم عن مدارس تلك المديريات بما يعادل أكثر من 840 مدرسة ضمن المراحل التعليمية المختلفة في شمال غربي سوريا.

وعبر الفريق عن أسفه الشديد لتوقف الدعم من قبل الجهات المانحة والتي ستؤدي إلى حرمان عشرات الآلاف من الطلاب من استكمال العملية التعليمية في تلك المدارس.

وأكد فريق منسقو استجابة سوريا، تضامنه الكامل في مديريات التربية والتعليم في المحافظات الثلاثة, باعتبارها مؤسسات خدمية مدنية ومستقلة تقدم خدماتها لأكثر للطلبة في مناطق الشمال السوري.

ولفت إلى تزايد المخاوف لدى منسقو استجابة سوريا من خطورة التسرب الدراسي للطلاب، حيث سيسبب إيقاف الدعم عن قطاع التعليم إلى تسرب أكثر من 350 ألف طالب وطالبة في جميع المراحل التعليمية.

وطالب الفريق من جميع الجهات المانحة للقطاع التعليمي في الشمال السوري بعودة الدعم المقدم لتلك المؤسسات، وخاصة في ظل ماتشهده المنطقة من عمليات نزوح ضخمة وتدمير ممنهج للمنشآت التعليمية من قبل النظام السوري والحليف الروسي والتي تجاوز عددها أكثر من 115 منشأة تعليمية خلال الحملة العسكرية الأخيرة على مناطق شمال غربي سوريا.

وحذر كافة الجهات من العواقب الكارثية المترتبة عن إيقاف الدعم المقدم للقطاع التعليمي, وتزداد المخاوف من انتشار حالات التسرب للأطفال في منطقة الشمال السوري، وازدياد حالات عمالة الأطفال.

وقال الفريق: "لقد فقد العديد من الكوادر التعليمية حياتهم نتيجة الأعمال الانسانية التي تقوم بها تلك الكوادر حيث تجاوز عدد الضحايا من المعلمين والمدرسين أكثر من 21 مدرس ومدرسة, وهم مستمرون مع السكان المدنيين حتى هذه اللحظة، إضافة إلى سقوط أكثر من 278 طالب وطالبة كضحايا نتيجة الأعمال العسكرية في المنطقة".

وأعلن فريق منسقو الاستجابة وانطلاقا من المبادئ الانسانية تأييده لأي حملة مناصرة بغية عودة الدعم المقدم من قبل الجهات المانحة إلى المؤسسات والكوادر التعليمية في مديريات التربية والتعليم بادلب وحلب وحماة، مطالباً جميع المنظمات والهيئات الانسانية المنتشرة في الشمال السوري التضامن الكامل مع الفعاليات التعليمية المتمثلة بمديريات التربية والتعليم المذكورة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة