منسقو الاستجابة: النظام وروسيا خرقا وقف إطلاق النار وقصفا 19 نقطة شمال سوريا

14.أيلول.2019

متعلقات

قال فريق منسقو استجابة سوريا، إن النظام السوري وروسيا قاموا بخرق اتفاق وقف إطلاق النار الأحادي الجانب الذي أعلنت عنه روسيا بتاريخ 31 أغسطس2019 في مناطق شمال غربي سوريا، لافتاً إلى استهداف قوات النظام السوري أكثر من 19 نقطة في أرياف حلب وحماة وادلب.

ولفت بيان المنسقين إلى استئناف الطيران الحربي الروسي والتابع لقوات النظام غاراته الجوية على بعض القرى والبلدات ضمن محافظة ادلب حيث استهدف أكثر من 14 منطقة، سببت تلك الانتهاكات سقوط أكثر من 17 مدنيا بينهم أربعة أطفال وذلك خلال الفترة الواقعة بين الأول والرابع عشر من سبتمبر الجاري ليرتفع أعداد الضحايا المدنيين منذ توقيع اتفاق سوتشي إلى 1453 مدنيا بينهم 403 أطفال.

وأكد البيان تضرر أربعة منشآت حيوية بينها مدرسة ومركز دفاع مدني ونقطتين طبيتين (مركز صحي ومشفى) خلال الفترة ذاتها ليرتفع عدد المنشآت المتضررة خلال الحملات العسكرية إلى 321 منشأة مختلفة تقدم خدماتها للمدنيين في المنطقة.

وعبر فريق منسقو استجابة سوريا، عن قلقه المتزايد حول استئناف العمليات العسكرية في المنطقة من خلال محاولة قوات النظام وروسيا التصعيد في المنطقة محذراً من تزايدها خلال المراحل القادمة.

وطالب البيان جميع الأطراف المؤثرة على النظام السوري وروسيا، العمل على تطبيق وقف إطلاق النار والالتزام به بشكل حقيقي وفعلي، محملاً مسؤولية أي تصعيد عسكري جديد في المنطقة لقوات النظام السوري وروسيا بشكل مباشر،كما نحمل تلك الأطراف المسؤولية الكاملة عن عمليات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي في المنطقة.

وكرر الفريق التأكيد من جديد أن مناطق الشمال السوري، غير قادرة على تحمل موجات نزوح جديدة وخاصة مع ازدياد الكثافة السكانية بشكل كبير وخاصة خلال الحملة العسكرية السابقة على المنطقة والتي تجاوز عدد النازحين خلالها أكثر من 966,140 نسمة ولم يتم تسجيل عودة سوى 2.13% من السكان(20,579 نسمة).

وطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف حقيقي وفعال اتجاه المدنيين في شمال غربي سوريا والعمل على إجراءات فعلية لوقف الانتهاكات بحق المدنيين في المنطقة، كما دعا لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة الخاصة بالتحقيق ضد الهجمات التي طالت منشآت وبنى تحتية في سمال غربي سوريا والتي ستبدأ عملها في 30 الشهر الجاري،إلى ضرورة الاسراع في عرض نتائج التحقيقات بشكل كامل وأن يقتصر دورها فقط على تثبيت الحقائق فقط

وأشار الفريق إلى أن الفرق الميدانية التطوعية العاملة في منسقو استجابة سوريا، تواصل تقييم احتياجات النازحين في المنطقة وخاصة مع اقتراب فصل الشتاء وعرضها على جميع الجهات الفاعلة في الشأن الإنساني لاقديم المساعدات الفورية العاجلة للنازحين في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة