طباعة

"منسقو الاستجابة" يحذر الفصائل من توسيع نقاط الاشتباك بينها نحو المخيمات العشوائية

23.حزيران.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

حذر فريق منسقو الاستجابة في سوريا الفصائل العسكرية من الاقتراب أو توسيع نقاط الاشتباكات بالقرب من المخيمات العشوائية ومراكز إيواء النازحين، وذلك على خلفية الاشتباكات التي جرت بين هيئة تحرير الشام وغرفة عمليات "فاثبتوا" في منطقة عرب سعيد غرب مدينة إدلب

وقالت "منسقو الاستجابة" إن الفصائل العسكرية المتواجدة في مناطق إدلب وريفها تستمر بانتهاك القوانين الدولية الرامية لحماية السكان المدنيين في مناطق النزاعات، من خلال استخدام الأسلحة الثقيلة أثناء عمليات الاقتتال وسقوط عدد من الجرحى المدنيين نتيجة الاستهدافات العشوائية، وسط مخاوف من توسع دائرة الاشتباكات بين الفصائل العسكرية.

ودان "منسقو استجابة سوريا" تلك الاعتداءات المتعمدة بحق السكان المدنيين في منطقة إدلب وريفها، وطالب كافة الجهات المسيطرة على الأرض بإيقاف عمليات الاعتداء المتكررة على السكان المدنيين بشكل فوري، والاستهداف العشوائي للمناطق السكنية.

وذكر "منسقو الاستجابة" جميع الأطراف بالتركيز على حماية المدنيين في الشمال السوري من كافة الاعتداءات وخاصة أن المنطقة بلغت حدها الأقصى من الطاقة الاستيعابية للسكان والتي تجاوز عددهم أكثر من 4.3 مليون نسمة بينهم أكثر من نصفهم نازح ومهجر قسراً.

وشدد "منسقو الاستجابة على ضرورة احترام القوانين الانسانية من قبل الفصائل العسكرية وإبعاد المدنيين والكوادر والإنسانية والمراكز الحيوية عن خلافاتهم العسكرية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير