منسقو الاستجابة يطلقون صرختهم "كفى قتلاً وتشريداً لأهالي محافظة إدلب"

29.آب.2019
صورة من مدينة كفرنبل
صورة من مدينة كفرنبل


اعتبر منسقو استجابة سوريا في بيان له اليوم الخميس، أن الغارات والهجمات المتواصلة التي تقوم بها قوات النظام السوري وروسيا وإيران على مناطق شمال غربي سوريا تمثل جريمة إبادة جماعية تصنف كجرائم ضد الإنسانية.
وشدد المنسقون على أنّ استهداف المدنيين يشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الإنساني الدولي وجريمة حرب متكاملة الأركان، وتدخل ضمن خطة واضحة تهدف إلى المزيد من تهجير آلاف المدنيين من مناطقهم قسراً.

وعبر منسقو استجابة سوريا عن استنكارهم حيال الصمت الرهيب للمنظمات الدولية والدول الأوربية التي تدعي وقوفها إلى جانب الشعب السوري إزاء تلك الجرائم البشعة التي تحصل في محافظة إدلب ويعتبر صمتها تواطئاً ومشاركة في الجرائم التي يتعرض لها المدنيين في المنطقة.

ودعا البيان جميع الفعاليات المحلية والاقليمية والدولية إلى اتخاذ موقف إدانة واضح إزاء جرائم الحرب المرتكبة ضد المدنيين العزل في المنطقة، مؤكداً أن المنطقة غير قادرة على استيعاب موجات النزوح المستمرة ويطالب بوقف العمليات العسكرية من قبل قوات النظام وروسيا على المنطقة.

وجاء ذلك على ضوء تواصل العدوان والمجازر على المدنيين العزل في محافظة ادلب والتي تقترفها القوات الروسية والإيرانية إلى جانب قوات النظام السوري واستهدافها للمشافي والبنى التحتية والأحياء السكنية، وآخرها العدوان الإرهابي على مدينة معرة النعمان والتي ذهب ضحيتها أكثر من 13 مدنياً جلهم من الأطفال والنساء وعشرات الإصابات في صفوف المدنيين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة